جماعة ( خلان الوفا ) تقيم مأدبة فطور على شرف القنصل العراقي في ديترويت

جماعة ( خلان الوفا ) تقيم مأدبة فطور على شرف القنصل العراقي في ديترويت

ضمن برنامج نشاطها الثقافي والاجتماعي والمدني نظمت جماعة ( خلان الوفا )

وهي مجموعة من الناشطين المغتربين من أبناء الجالية اللبنانية ، المهتمين بشؤون الجالية اللبنانية والعربية في إطار تبادل وجهات النظر حول أبرز قضايا المشهد اللبناني والعربي عبر أنشطة ثقافية وإجتماعية مختلفة ، وقد جرت العادة لهذه الجماعة على تنظيم اللقاء الاسبوعي لأعضاء الجماعة وبعض الضيوف على مأدبة فطور صباحي وذلك صباح كل أحد لغرض طرح الآراء والاستماع لبعض الطروحات حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وفي هذا الاحد الموافق الخامس والعشرين من نوفمبر الجاري بادرت الجماعة المذكورة الى تنظيم مأدبة فطور للقائم بأعمال القنصل العراقي العام في ديترويت د. مصطفى أحمد الذي تسلم مهامه الوظيفية قبل فترة وجيزة في القنصلية العامة العراقية في ديترويت .

وقد أستهلت الفعالية بكلمة لعريفها الناشط زهير علوية الذي رحب بالحضور مؤكدا ً على أهمية التواصل بين أبناء الجاليات العربية من خلال المنظمات والمؤسسات أو عبر الافراد بهدف تفعيل الرؤى المشتركة لأبناء الجالية حول مايهمهم ، من شؤون المغُتَرب أو شؤون البلاد الام ، وفي هذا الصدد هنّأ علوية العراق بمناسبة إنتصاره الكبير على قوى الظلام التكفيري المتمثل ب ( داعش ) الارهابية ، بعدها ألقى سفير وقنصل لبنان السابق في كل من ديترويت ، وساحل العاج الدكتور الشاعر علي عجمي كلمة رحب خلالها بالحضور معربا ً عن تثمينه لهذه الانشطة الحيوية التي من شأنها تنشيط المشهد الاغترابي وتحريك أفق التفاعل بين ابناء ومؤسسات الجاليات العربية ، كما ألقى قصيدة شعرية معبرة من وحي الواقع ، بعدها جاء دور القائم بأعمال القنصل العراقي العام في ديترويت د. مصطفى أحمد حيث القى كلمة عبر خلالها عن شكره لجماعة ( خلان الوفا ) لمبادرتهم الكريمة معربا ً عن تثمينه للدور الذي تلعبه الجالية اللبنانية ، وللجماعة المذكورة ، وأوضح أن الشعب اللبناني والعراقي واحد من حيث المصير المشترك والقواسم المشتركة الاخرى ، موجها ً تهنئته للجالية اللبنانية وللبنان حكومة وشعبا ً بمناسبة عيد الاستقلال اللبناني ، وفي ذات السياق ألقى الشاعر أبو علي صبحي قصيدة شعرية تنتمي الى صنف ( الزجل)

المشهور في لبنان تفاعل معها الحضور ، وكذلك ألقى الناشط حسين صبحي كلمة رحب بالحضور مستعرضا ً أبرز النقاط حول الوضع الدائر في منطقتنا العربية وضرورة التصدي لقوى الشر بحكمة وحسم ، وبعدها تناول الحضور مأدبة الفطور الصباحي وسط أجواء مفعمة بالمودة والاخوة ، وألتقطت الصور التذكارية مؤكدين على ضرورة تفعيل عرى التواصل بين مؤسسات الجالية العربية المختلفة بما ينفع أبناء جالياتنا العربية في ديترويت .

قاسم ماضي – ديترويت

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close