معصوم: الهدف من زيارتي للسليمانية هو تقوية العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية

أكد رئيس جمهورية العراق، فؤاد معصوم، اليوم الأحد، أن الهدف من زيارته إلى السليمانية هو تقريب وجهات ومشاركة جميع الأطراف في إزالة المشاكل وتقوية العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية.

وقال معصوم في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع قيادة حركة التغيير، في السليمانية، إن “زيارتي إلى السليمانية هي في صلب مهمتي وأعمل من أجل تقريب وجهات النظر ومشاركة الجميع في إزالة بعض المشاكل القائمة في المنطقة”.

وأوضح أن “زيارتي هذه إلى إقليم كوردستان لا علاقة لها بقرارات الولايات المتحدة الأمريكية أو الأمم المتحدة فإذا كانت الدول تريد التوسط لحل الأزمة الراهنة فلديها أساليبها وطرقها”.

وأشار إلى أنه “من واجبي أن أعمل لتحقيق المصالحة إذا كان هناك نوع من الالتباس في العلاقات”، لافتاً إلى أن “العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية مهمة ويجب العمل عليها”.

وتابع بالقول: “إقليم كوردستان هو ضمن العراق وبالتالي إذا كان هناك نوع من الالتباس في بعض الأمور فلابد من العمل من أجل إيجاد إزالة هذا الالبتاسات وتقوية العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية”.

وكان مستشار رئيس الجمهورية العراقي، فرهاد علاء الدين، قد أفاد في وقت سابق بأن زيارة معصوم تهدف إلى بحث ثلاثة ملفات هي: الأوضاع الداخلية في الاتحاد الوطني الكوردستاني، ومسألة كركوك، وسبل تسوية الخلافات بين بغداد وأربيل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close