هزيمة ال سعود في لبنان بداية النهاية لحكمهم الظلامي الارهابي

لا شك ان العوائل المحتلة للخليج والحزيرة البقر الحلوب وعلى رأسها ال سعود وصلت الى قناعة تامة انها تسير الى الهاوية

فبعد هزيمة مخططات ال سعود وهزيمة كلابهم الوهابية القاعدة داعش وغيرها في سوريا والعراق وخوفا من عودة هذه الكلاب المسعورة الى الجزيرة لاشك عند عودتها ستقوم هذه الكلاب بأ فتراس ال سعود لهذا أمرتهم بغزو واحتلال لبنان وخلق فتنة طائفية دينية حرب اهلية بين السنة والشيعة بين المسلمين والمسيحيين كما هيأت لهم حواضن في مصر والتي بدأت بجريمة بشعة بتفجير مسجد الروضة وذبح المصلين فاقدمت على خطوة مجنونة لا سابقة لها في تصرفات الحمقى والمجانين

عندما خدعة وضللت رئيس وزراء لبنان ودعته الى الرياض وعند وصوله القي القبض عليه واحتجز ثم ارغمته على تقديم استقالته وعرضت بيان الاستقالة في أحدى الابواق التابعة لها حتى انها هي التي كتبت له بيان الاستقالة وامرته باذاعته وهو تحت التهديد والوعيد كما فرض الحجز على زوجته وافراد عائلته حتى انهم تحرشوا بزوجته لا ندري ما نوع التحرش

الا ان الشعب اللبناني وفي المقدمة حزب الله اعتبروا هذا التصرف من قبل ال سعود اهانة للشعب اللبناني وللحكومة اللبنانية وطالبوا باطلاق سراح سعد الحريري وناشدوا الامم المتحدة والمنظمات الانسانية وكل الشعوب الحرة التحرك السريع للضغط على ال سعود لاطلاق سراح سعد الحريري وعائلته والسماح له بالعودة الى بلده وفعلا حقق هذا الضغط الهدف وفعلا تم اطلاق سراح سعد الحريري والسماح له بالخروج من سجون ال سعود

والجدير بالذكر كان لفرنسا والرئيس الفرنسي دورا كبيرا في اطلاق سراح الحريري لانه فرنسي الجنسية

وهكذا انقذ سعد الحريري من موت مؤكد على يد ال سعود وكان انتصارا كبيرا للشعب اللبناني وهزيمة نكراء لال سعود مما ادى الى انشقاق كبير بين افراد عائلة ال سعود ومن المؤكد ان هذا الانشقاق لا شك سيدفع ابناء الجزيرة الى الانتفاضة ضد احتلال ال سعود ومن ثم تحرير الجزيرة من ظلام ووحشية واحتلال ال سعود

فأعلن الرئيس اللبناني العماد عون ذلك الانتصار متحديا ال سعود واسيادهم اسرائيل قائلا ان لبنان لم ولن يخضع الى اي رأي او نصيحة او اي قرار يدفعه بأتجاه فتنة داخلية ودعا الشعب اللبناني الى الاحتفال بهذا النصر بوحدة الشعب اللبناني والتفافه حول المقاومة الصادقة المتمثلة بحزب الله

وهكذا تمكن الشعب اللبناني من أحباط المؤامرة الخبيثة التي دبرها وخطط لها ال سعود واسيادهم ال صهيون

المعروف ا ن ال سعود بعد فشل مخططاتهم الخبيثة نتيجة لهزيمة كلابهم المسعورة في سوريا والعراق قررت تدمير لبنان وذبح شباب لبنان وسبي نسائه من خلال عملية اختطاف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وارغامه على تقديم استقالته بحجة ان حزب الله يتآمر عليه ويريد قتله وفي نفس الوقت طلبت من اسرائيل القيام باعلان الحرب على لبنان تحت ذريعة الحرب على حزب الله ثم تقوم الكلاب الوهابية داعش القاعدة بالهجوم على لبنان بحجة القضاء على الشيعة الروافض وحماية اهل السنة بمساعدة المدفعية و الطيران الاسرائيلين وتعيين شقيق سعد الحريري بدلا من سعد الحريري الا ان عائلة الحريري رفضت

ذلك واعتبرته مؤامرة خطرة تستهدف الاساءة الى عائلة الحريري ومن ثم اقصائها اجتماعيا وسياسيا واحلال عائلة لبنانية محلها

الا ان عائلة الحريري كشفت نوايا ال سعود وتصدت لهم وأفشلت المؤامرة الخبيثة التي أعدوها

وهكذا تمكن الشعب اللبناني الحر كشف مؤامرة ال سعود وقبرها في مهدها من خلال مواقف رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان اللبناني وحزب الله التي انطلقت من مصلحة لبنان وبالتالي عاد لبنان حرا موحدا آمنا مطمئنا ديمقراطي تعددي

وهذه الحالة التي يعيشها لبنان وشعب لبنان يغضب ال سعود ويرى فيها خطرا لهذا نرى ال سعود منذ ان نشأء لبنان وهم يعملون على تغييره وتبديله من خلال الاعتماد على اهل الرذيلة والدعارة واصحاب النفوس والضمائر الرخيصة فأسسوا شبكات وعصابات ونوادي للدعارة والرذيلة والشذوذ الخلقي تحت اسماء سياسية لتحقيق رغباتهم الخسيسة وشهواتهم الحقيرة

الا ان شعب لبنان بقي متمسكا بحريته بقيمه الانسانية فاصبح بلد الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وبلد المقاومة الحرة التي حطمت غرور اسرائيل

لبنان الذي حطم وهزم غرور وكبرياء اسرائيل

ها هو لبنان يحطم ويهزم غرور البقر الحلوب ال سعود

مبروك لشعب لبنان الحر

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close