فيديو…طالبات يكسرن قيود الغناء في المدارس العراقية

قدمت طالبات عراقيات أجمل ما لديهن من مشاعر في تأدية أغنية عن الوطن في إحدى المدارس شرقي العاصمة بغداد، أثناء تفعيل درس الموسيقى الذي تم إزالته من المدارس.

تناغمت أصوات طالبات الصف السادس الابتدائي، في مدرسة “الحلة” المختلطة بمنطقة البلديات شرقي بغداد، مع لحن أغنية “كلنا العراق” للمطرب الخليجي، حسين الجسمي، عزفها على الغيتار ببراعة شاب عراقي يدعى “علاء الخالدي”.

وقال مدير مدرسة الحلة المختلطة، حميد جحجيح، في حديث خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الأحد 3 ديسمبر/كانون الأول: “لدينا مساعي لتفعيل درس النشيد والموسيقى الغائب والمحذوف من كل المدارس في البلاد تقريبا”.

وأضاف جحجيح، أن الشاب علاء الخالدي، يعطي دروس الغناء والموسيقى تطوعا منه، بواقع يومين في الأسبوع الواحد.

وأشار جحجيح، إلى أن القاعة التي تظهر في التسجيل المصور لغناء الطالبات أصبحت مخصصة للموسيقى

وبدت الطالبات، في الفيديو الذي بث مساء أمس السبت، وأطلعت عليها مراسلتنا، لحظات تردد فيها الفتايت الأغنية التي يعرفها ويحبها أغلبية العراقيين كونها تحتويهم وتشير إلى كل المكونات والأماكن دون استثناء.

ومن بين الطالبات كانت واحدة منهن تقف بزي مدرسي أنيق وتغني بكل ما لحنجرتها من عذوبة وطرب، ونالت مع رفيقاتها إعجاب الآلاف من رواد وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما “فيسبوك”.

وكان درس النشيد والموسيقى مثبت في “الشهادة المدرسية — النتيجة”، حبر على ورق، دون أن يكون له وجود في يوم الطالبة، وعندما يخصص في اليوم يستثمر لتمشية درس أخر يحل محله، أو يبقى شاغرا يهرول منه الصغار إلى بيوتهم في حال لو أدرج في أخر الدوام.

واللافت أن توجه الفتاة إلى الغناء، يعتبر مغايرا للتقاليد والأعراف الاجتماعية العراقية في الوقت الحاضر مع تردي الأمن وتفاقم العنف وتضييق الحرية على المرأة، عكس ما كانت عليه البلاد سابقا لاسيما في السبعينيات وما قبلها من القرن الماضي أيام كانت المطربات يتربعن عرش الساحة الفنية ولعل أبرزهن سيتا هاكوبيان، ووحيدة خليل، وزهور حسين، وغيرهن من اللواتي خلدت أغانيهن في الذاكرة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close