مذكرات رياضية مزيفة عن المنشطات بين واشنطن وموسكو

موسكو-(أ ف ب) – اعتبر نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الشؤون الرياضية، فيتالي موتكو، أن مذكرات غريغوري رودتشنكوف الذي كان مصدر فضيحة التنشط الممنهج التي تعصف بالرياضة الروسية، مزيفة وتم التلاعب بها في الولايات المتحدة. ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية الأسبوع الماضي مقتطفات من مذكرات رودتشنكوف، يفصل فيها الرئيس السابق للمختبر الروسي لمكافحة المنشطات، نقاشات حول المنشطات مع مسؤولين، بينهم نائب رئيس الوزراء فيتالي موتكو. واشارت اللجنة الاولمبية الدولية في بيان سابق الى انها تعتبر اليوميات دليلا رئيسيا على وجود نظام لتعاطي المنشطات تديره الدولة الروسية. لكن موتكو الذي كان يشغل منصب وزير الرياضة عندما استضافت سوتشي الاولمبياد الشتوي عام 2014، رد بالقول «أنا واثق تماما بأن هذه اليوميات قد كتبت خلال فترة اقامته في الولايات المتحدة لستة اشهر، تم تعديلها». وتابع موتكو في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي مساء الاحد «تم تحريفها لكي تميل نحو بعض الوقائع المحددة. هذا أمر سخيف». وفي بيان صدر عن اللجنة الاولمبية الدولية الاسبوع الماضي في اطار توضيحها لقرار ايقاف خمسة رياضيين روس، أكدت الهيئة الأولمبية الدولية بأن اليوميات أصلية، مضيفة أن «اللجنة التأديبية لا تعتبر على الاطلاق انه تم حديثا اعادة كتابة هذه الصفحات أو أنالدكتور رودتشنكوف قام حينذاك بتصوير الواقع بطريقته الخاصة». واعتبر البيان أن المكتوب في هذه المذكرات يشكل «عنصرا هاما من العناصر الإثباتية. وتجتمع اللجنة الاولمبية الدولية من الثلاثاء الى الخميس، قبل 66 يوما من انطلاق الالعاب الاولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، للبت في مشاركة الرياضيين الروس من عدمها في هذه الالعاب. ومنذ صدور تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين عام 2016 بناء على طلب الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والكشف عن نظام التنشط الذي اتبعته الحكومة، فقدت روسيا بعض ميداليات ابطالها في اولمبياد سوتشي واصبحت نظريا خلف النروج في الترتيبالعام.

وتراكمت الاشارات السيئة: ففي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، مدد الاتحاد الدولي لالعاب القوى ايقاف روسيا، واكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات استبعاد الوكالة الروسية.

وترفض موسكو دائما البعد الحكومي في نظام التنشط الذي كشف عنه تقرير ماكلارين، واجهزة التحقيق الروسية تؤكد تورط رودتشنكوف الذي تتهمه بأنه قام بناء على مبادرة شخصية منه بتنشيط الرياضيين دون علمهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close