الحشد يلاحق داعش أقصى غربي العراق.. والعبادي ينفي وجود قوات أمريكية خارج معسكرات التدريب

أعلن معاون رئيس هيئة الحشد الشعبي، معين الكاظمي، عن البدء بالاستعدادات النهائية لشن العمليات العسكرية في وادي حوران أقصى غرب العراق لاستهداف تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش.

وتحدث الكاظمي، قائلاً إن “قوات الجيش العراقي والشرطة والحشد الشعبي أكملوا جميع الاستعدادات العسكرية لشن عملية عسكرية واسعة تستهدف مسلحي داعش في منطقة وادي حوران الصحراوية والواقعة بمحافظة الأنبار غربي العراق”.

ورجح أن تشن القوات العراقية المشتركة عملياتها العسكرية في “آخر بؤرة لداعش” على الاراضي العراقية خلال الايام القليلة. نافياً أن يكون هناك اي دور لمقاتلات التحالف الدولي في المعركة المرتقبة مع داعش.

وبين الكاظمي، أن حسم معركة مع داعش في وادي حوران سوف تمثل سيطرة القوات العراقية على الحدود العراقية – السورية .

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن العراق لديه “مشروع كامل لتأمين الحدود العراقية السورية، اضافة الى تطهير وادي حوران الذي يقع شمال وجنوب الطريق الدولي بين بغداد وعمان”.

وأعرب العبادي في مؤتمر صحفي عن قلقه بشأن ” المناطق الحدودية للعراق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي داخل الاراضي السورية”، لكنه اكد في الوقت ذاته أن “العراق يمتلك اليوم قدرة عسكرية كبيرة تنافس قدرات دول المنطقة”.

ونفى رئيس الوزراء العراقي “وجود قوات اميركية خارج المعسكرات التدريبية للقوات العراقية”.

وأضاف ان “الحكومات المتعاقبة على العراق منذ 2003 تنازلت كثيرا وارسلت وفودا الى الدول لتحسين علاقتها وفتح سفارات في بغداد فلم تأتِ بنتيجة”، مشيرا الى ان” العراق اليوم أصبح قوياً والعالم مقبل عليه ويريد فتح سفاراته في بغداد وتتودد اليه بعكس ما قاله البعض ان العراق يخضع لدول إقليمية”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close