صدور كتاب : شعراء الواحدة وشعراء اشتهروا بواحدة

صدور كتاب : شعراء الواحدة وشعراء اشتهروا بواحدة

كريم مرزة الأسدي

صدر في شهر كانون الأول الجاري (2017م) من مؤسسة زهير العيسى للطباعة والنشر بمدينة النجف الأشرف مؤلفي الخامس عشر الجديد ، ووسمته بـ ( شعراء الواحدة وشعراء اشتهروا بواحدة ) ، وتضمن 222 صفحة من القطع الكبير ، والشعراء المشمولون بالدراسة هم :

1 – المنخل اليشكري : إِنْ كُنْتِ عَاذِلَتِي فَسِيرِي
قصيدة فتاة الخدر
إِنْ كُنْتِ عَاذِلَتِي فَسِيرِي** نَحْوَ الْعِرَاقِ وَلاَ تَحُورِي

2 – دَوْسَر بن ذُهَيْل القُريْعيّ:
وقائلـةٍ مَا بالُ دَوسَرَ بَعدَنَــا ******* صَحَـا قلبُهُ مِنْ آلِ لَيْلَى وعنْ هِنْدِ

3 – دوقلة المنبجي / اليتيمة
رؤى جديدة وأسئلة مثيرة
هل بالطُّلول لِسائِلٍ رَدُّ؟***** أَمْ هل لها بِتَكَلُّمٍ عَهْـــــــدُ؟

4 – ابن زريق البغدادي
لا تعذليه واحدته ، وعصره وقصته ، رؤىً جديدة.
لا تَعــــذَلِيه فَإِنَّ العَــــذلَ يُولِعُـــهُ***قَد قَلــتِ حَقاً وَلَكِـــن لَيـــسَ يَسمَـعُهُ

5 – خُراشَة بن عمرو العَبسي:
أَبَى الرَّسْمُ بالجَوْنَيْنِ أَنْ يَتَحَوَّلاَ * وَقد زَادَ بَعْدَ الحَوْلِ حَوْلا مُكَمَّلاَ

6 – أبو ذؤيب الهذلي:
أَمِنَ المَنُونِ ورَيْبِها تَتَوَجَّعُ * والدَّهْرُ ليسَ بِمُعْتِبٍ مَنْ يَجْزَعُ

7 – مالك بن الريب
مالك بن الريب يندب نفسه :
تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي ** سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا

8 – حِطّان بن المُعَلَّى :
وإنّـمــا أولادُنــا بيننـــا ***أكـبــادُنـا تمشــي علــى الأرضِ

9 – الشنفرى : لامية العرب:

أَقِيمُـوا بَنِـي أُمِّـي صُـدُورَ مَطِيِّـكُمْ**** فَإنِّـي إلـى قَـوْمٍ سِـوَاكُمْ لَأَمْيَــــلُ

10 – بشامة بن حزن النهشلي
إنّا محيّوكِ يا سلمى فحيّينا ***وإنْ سقيتِ كرامَ الناسِ فاسقينا

11 – سحيم عبد بني الحسحاس:
عمــيرةَ ودِّعْ إن تجهَّزتَ غاديا *** كفى الشَّيبُ والإسلامُ ناهيا

12 – توبة بن الحمير:
نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها ***وشــــــطّت نواها واستمَّر مريرُها

13 – الأحيمر السعدي :
عوى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عوى** وصوَتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ

14 – عروة بن أذينة :
إن التي زعمت فؤادك ملـّـها ***خُلقت هواك كما خُلقت هوى لها

15 – أبو الشمقمق:
برزتُ من المنازل والقبابِ** فلم يعسر علـى أحدٍ حجابي

16- أبو الحسن التهامي:
حكم المنية في البرية جـــارِ **** ما هذه الدنيا بدار قرارِ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close