سهير القيسي تقرأ بيان النصر ماذا يعني

سهير القيسي تقرأ بيان النصر العراقي على اعداء الشعب على الدواعش الوهابية والصدامية ومن ورائهم ال سعود لا ادري ما هو السبب الذي جعلنا ان نأتي بداعشية صدامية تقرأ بيان النصر العراقي من اتى بسهير القيسي الى العراق من وراء هذه اللعبة الخبيثة وهذه الاهانة المتعمدة للعراقيين للشهداء لذوي الشهداء لكل عراقي حر ذبح عذب على يد ال صدام واجهزتهم القمعية ومن بعدهم على يد ال سعود ودواعشهم الوهابية ابدا لم تكن صدفة ولا مفاجئة بل كانت مؤامرة مخطط لها مسبقا تخفي ورائها امور كثيرة ضد العراق والعراقيين
من هي سهير القيسي انها بعثية صدامية وجارية رخيصة لصدام ومن حوله حتى حدث خلاف بين عدي وعبد حمود كل واحد منهم يرى انها تابعة له ولما سألوها عن رأيها قالت انا في خدمة ابناء واخوان واقارب صدام
وبعد قبر نظام الطاغية صدام هرب الكثير من عبيد وجواري صدام الى العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وخاصة عائلة ال سعود وقيل انهم نفذوا وصية صدام لانهم وحدهم الذين يحققون رغباتهم وشهواتهم وأكد لهم بانهم وحدهم الذين يحققون غايتي ودعاهم الى عبادة ال سعود اي ان تخضعوا لهم وتنفذوا اوامرهم في كل ما يرغبون وما يشتهون اياكم والخروج عن طاعتهم لهذا التزم الكثير منهم بالوصية وهربوا الى ال سعود
وكانت في المقدمة هذه الجارية التي اسمها سهير القيسي واعلنت بشكل واضح وصريح انا في خدمة عائلة ال سعود فكانت لسان الكلاب الوهابية المسعورة داعش الوهابية الصدامية والقاعدة وكثير من المنظمات وكل الذين اعلنوا الحرب على العراقيين بحجة انهم كفار لانهم اختاروا العملية السياسية السلمية ودعوا الى بناء عراق ديمقراطي تعددي وحكومة يختارها الشعب ويقيلها اذا عجزت ويحاسبها اذا قصرت
فكانوا يرون في ذلك خطرا كبيرا على احتلال هذه العوائل وعروشهم لهذا ارسلوا الكلاب الوهابية القاعدة داعش لافشال العملية السياسية وذبح انصارها ومن يدعوا اليها وكانت سهير القيسي تنبح ليل نهار في فضائية العهر والرذيلة فضائية ال سعود العربية
كانت تحث وتحرض الكلاب الوهابية والصدامية على ذبح العراقيين على تدمير العراق فكانت تطلق على الشيشاني والباكستاني الذي جاء لذبح العراقيين واغتصاب العراقيات بالمجاهدين الاحرار في حين تطلق على العراقيين الابرياء الذين لا ذنب لهم سوى انهم عراقيون عبارة الفرس المجوس
حتى عندما قبر الشعب العراقي الطاغية صدام اخذت تذرف الدموع اربعين يوما واعلنت الحداد ولبس السواد على اعدام الطاغية لمدة سنة كاملة كما انها عرضت نفسها لكل من يريد شرا في العراق والعراقيين
وكانت تطلق على الجيش العراقي يالجيش الصفوي المجوسي وعلى الحشد الشعبي المقدس المليشيات الفارسية الطائفية في حين تطلق على الكلاب الوهابية والصدامية عبارة الثوار المجاهدين
فهل من المعقول ان نأتي بهذه الجارية الصدامية الوهابية الداعشية التي ساهمت وشاركت في ذبح العراقيين وتدمير العراق من خلال دعمها لهذه الكلاب المسعورة ان نسمح لها بزيارة العراق ونسمح لها بقراءة بيان النصر العراقي على اعداء الحياة والانسان الوحوش الظلامية الوهابية والصدامية
على العراقيين الاحرار الاحتجاج والاستنكار لهذا التصرف المشبوه وتشكيل لجان تحقيقية في هذه الحالة لمعرفة من ورائها ولماذا لا شك ستنكشف حقائق مذهلة وربما هجمة ظلامية وحشية جديدة اكثر ظلاما ووحشية من ظلام ووحشية داعش الوهابية
كما ان قراءة سهير القيسي لبيان النصر العراقي وفي بغداد تريد ان تقول لا تفرحوا بنصركم انه نصر زائل فهاهو البعث قد عاد رغم انفكم وها انا اقرأ بداية العودة تبدلت الرايات فقط كنا نحمل الرايات السود واليوم رفعنا الرايات البيضاء
كان المفروض اعتقال هذه الجارية الداعشية واحالتها الى العدالة كخائنة لشعبها ووطنها لا شك ان لديها معلومات كثيرة ومهمة حول المؤامرات التي دبرت ضد العراقيين والتي ستدبر ومن المخطط لها ومن المنفذ لها
ونذكرها بالمذيعة السورية زينة يازجي التي كانت تعمل معها و عندما تعلق الامر بسوريا بشعب سوريا بصقت على ال سعود ورفضت كذب وزيف ال سعود
السؤال من المسئول عن ذلك هل الحكومة ام نقابة الصحفيين لو عذرنا نقيب الصحفيين لانه كان بعثيا
لكن ما هو عذر رئيس الحكومة هل نقول كان بعثيا ام صار بعثيا بعد تقرب ال سعود منه
مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close