ليس دفاعا عن الجعفري يا موفق الله لايوفقكم انت اس البلاء

نعيم الهاشمي الخفاجي
شاهدت مقطع فيديو الى موفق ربيعي يقول ان الجعفري سمح للقتل الطائفي في قضية تفجير اﻹمامين العسكريين عليهم السلام ويغمض عينه القذرة عن عمليات القتل والذبح منذ سقوط الصنم والتفجيرات، عندما كان مستشار امن قومي حجي لكو محمد الجحيشي اختطف 100 شابه شيعية واغتصبهن جنوب المدائن وألقى بجثثهن في نهر دجلة ورحم الله جلال الطالباني هو من أعلن الخبر في وقت شيخ معمم شيعي اسمه عبدالهادي الدراجي كان متحدث باسم التيار الصدري عبر قناة الجزيرة نفى وقوع هذه الجريمة، والشيخ الدراجي بعد أن اتضحت له الصورة تراجع واعتذر، نحن من عاصر تلك الحقبة الزمنية واقول لكل الشرفاء هل تتذكرون عمليات الذبح عندما انتقلت على طريق بغداد كوت وتبين وجود مطعم يديروه انفسنا في ناحية الوحدة شمال الصويرة كانوا يخطفون المسافرين ويدخلوهم للمطعم ويذبوحنهم وفي الليل يلقونهم في دجلة وخرجت مطالبات في إرسال قوة عسكرية واقسم بالله موفق اللاربيعي قال ماعندنا جيش نرسله الى ناحية الوحدة وفي يومها انا والحجي ابو سيف الكاتب سيف الله علي هاجمناه وقلنا له كيف تخرج على قناة العراقية وتقول ماعدنا قوة عسكرية، هو نفسه موفق ربيعي سلم إرهابيين للسعودية ونفسه عبدالرحمن الراشد الكاتب السعودي فضحة من خلال مقال صحفي وكان من المفرج عليهم مفجر المنصور مقابل السفارة الاردنية وقتل 16 مواطن عراقي شيعي، نفسه المستعرب موفق ربيعي قال ماعندنا قوة عسكرية نرسلها لناحية الوحدة شلون يطلب اعلان حالة الطوارىء وهم بدون جيش، هذا الرذيل يريد تبرئة الامريكان من مسؤليتهم في ارتكاب اخطاء مقصودة كلفتنا مئات الاف الشهداء، بالنسبة لي انا لم ولن انتظر خيرا لا من هذا المتاجر موفق ربيعي ولا من ابراهيم الجعفري والذي اضرنا هو وحزبه لاوفقهم الله، ابتلانا الله سبحانه وتعالى بساسة احزاب الشيعة شكلهم شيعي وافكارهم وعقائدهم اخوانجية لم ولن تمت صلة في الشيعة مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close