نائب رئيس الجمهورية: الموصل أكبر من أن تُشيّع أو أن يدخل إليها توجه غريب

أكد نائب رئيس الجمهورية ورئيس ائتلاف للعراق متحدون، أسامة النجيفي، بأنه حصلت بعض التجاوزات والخروقات اثناء تحرير الموصل، مشيرا الى ان الموصل اكبر من ان تُشيّع او ان يدخل بها توجه غريب.

جاء ذلك في اللقاء الذي اجرتها معه شبكة رووداو الإعلامية، حيث تحدث النجيفي، عن موقفه من الاستفتاء، وكيفية الاستعداد للإنتخابات القادمة، بالإضافة عن الاوضاع في مدينة الموصل.

وفيما يلي نص المقابلة:

رووداو: هل نبدأ بالتحدث عن اخر زيارة لكم الى واشنطن، حينما اعلنتم بأنكم ستدعمون ولاية ثانية للعبادي، ما هي الاسباب التي تدفعكم الى ذلك.

النجيفي: لقد سؤلنا عن هذا الامر في واشنطن، سواء في الدوائر الخارجية او الكونجرس او مراكز الدراسات، وقلنا بأن السيد العبادي قريب في توجهاته من توجهاتنا العامة، ولكن قلنا بأن هذا الامر مشروط.

رووداو: وما هي شروطكم؟

النجيفي: قلنا بأنه يجب ان يكون هناك تفاوض، والتفاوض يتعلق بشكل إدارة الدول، في فرض الامن وضبط السلاح المنفرد، ومنع تغول اي مجاميع مسلحة على رقاب الشعب، مع التوازن في العلاقات الخارجية.

رووداو: اي جماعات تقصد؟ هل تقصد حل فصائل الحشد الشعبي؟

النجيفي: نحن منذ بداية تشريع قانون الحشد الشعبي، كنا ضد هذا القانون، لأعتقادنا بأن تشكيل جيش موازٍ للجيش العراقي، مهما كانت المسميات، فيه خطورة على استقرار البلد في المرحلة اللاحقة، ونعتقد بأن هناك سعة في ضم اي متطوعين جدد للجيش او الشرطة بشكل واسع والقيام بالواجبات الامنية، ولكن حصل هذا الموضوع، ومجموعة من البرلمانيين اقروا هذا القانون وطبق، ولكنه لم يطبق بالطريقة الصحيحة حتى مع من شرعوه، فهناك نصوص واضحة بإبعاد هذه الجماعات عن المسار السياسي والاحزاب السياسية والقادة السياسيين، ولكن هذا الموضوع لم يحل لحد الآن، وهناك علاقة بين هذه القيادات والفصائل المسلحة وسجلوا في احزاب رسمية للمشاركة في الانتخابات، اذا كان الحشد غير مطبق ومنتهك بصورة واضحة وضد نصوص الدستور.

رووداو: هل هناك احتمال بوجود تحالف سياسي بينكم وبين العبادي؟

النجيفي: لم يحصل تفاوض لحد الآن، ولكن هناك بعض الرسائل تفيد بأنه ممكن ان نتفاوض حول هذا الامر، فقد جائتني رسالة من العبادي بيد احد الشخصيات المهمة، وقد ابدى رغبته في موضوع الانتخابات واخبرته بأنه يجب ان نجلس ونتفاوض وسيكون هذا الامر في المستقبل القريب.

رووداو: هل انتم مع تأجيل موعد الانتخابات؟ خصوصاً وان بعض الشخصيات السنية تطالب بذلك بسبب وجود الحشد الشعبي في المناطق السنية سواء في الانبار أو تكريت أو نينوى أو كركوك؟

النجيفي: الاصل هو اجراء الانتخابات في موعدها، ولكن اذا لم تكن الظروف ملائمة فأعتقد انه من الخطأ الاصرار على الموعد بغض النظر عن المعطيات القائمة، فقد حدد مجلس الوزراء التاريخ وعودة النازحين والإستقرار الامني مطلوب، وهذا يعني سحب قوات الحشد الشعبي التي دخلت الى مناطقنا الى قواعدها الاصلية، والابقاء فقط على الشرطة والجيش، وعودة النازحين الى بيوتهم، وافراز واقع يتلائم مع ما موجود، واذا لم تتوفر هذه الشروط فمن العبث ان نمضي للانتخابات، لأن النتائج ستكون سيئة جداً، وقد تتعقد الأمور أكثر.

رووداو: اذا بقت الظروف على ما هي عليها الآن، هل ستتم إجراء الإنتخابات القادمة؟

النجيفي: حاليا غير ملائمة، ولكن هناك وعود بمعالجة هذه الامور خلال الاشهر القادمة من قبل الحكومة العراقية ومن المجتمع الدولي ايضا الذي سيساعد في هذه المسألة فأمريكا وعدت بمساعدات مالية وسياسية، فنتمنى ان يكون هناك تقدم ايجابي يساعد على اجراء الانتخابات وبعكسه فسيتخذ قرار في حينه حول هذا الموضوع.

رووداو: هل تتوقعون ان يستمر تحالف القوى السنية بنفس تشكيلته الحالية خصوصا مع رئيس مجلس النواب العراقي؟

النجيفي: هناك اطار يجمع القيادات السنية الآن، فتحالف القوى الوطنية العراقية مختصر تضامن هذا الائتلاف له نظام داخلي وله قيادة معروفة انا والسيد الجبوري متواجدان في هذا الإئتلاف وقيادات أخرى كذلك، وهناك كلام لإيجاد صيغة للتعاون في الانتخابات، ولكن بالتأكيد ان الوضع السني الآن افضل من السابق.

رووداو: بالرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي المتكرر بعدم السماح للمنضمين الى الحشد الشعبي بالترشح في الانتخابات، إلا اننا نرى قيادات وشخصيات في الحشد تعلن ترشحها في الانتخابات القادمة؟

النجيفي: لا يجوز قانونيا من يمتلك صفة عسكرية ان يشارك في الانتخابات، ولكن يستطيع ان يساهم كمنتخب وليس كمرشح، فإذا كانت الاحزاب وبنفس قياداتها يجب يمنعوا من الاشتراك، ولكن اذا قدموا استقالاتهم وتقدموا كمرشحسن مستقلين، لا يستطيع السيد العبادي ان يمنعهم قانونياً، المشكلة ان الكثير من هذه الفصائل هي فصائل عقائدية فهم منضمون الى هذه الجماعات منذ عقود من الزمن اذا قد يكون هناك تدخل في الانتخابات او فرض ارادة في بعض المناطق، وعلى رئيس الوزراء ان يتدخل بشكل مباشر لمنع من يريد تجاوز هذا الحد.

رووداو: هل نستطيع ان نعتبر هذه من احدى الشروط التي وضعتموها للتحالف مع العبادي مثلا؟

النجيفي: هذا شرط دستوري وليس شرطنا فقط، حتى ان السيد العبادي قد اعلن هذا الموضوع عدة مرات وهو لا يتطلب ان نشترط عليه فهو ملتزم به اصلا.

رووداو: هل لديكم اي ضمانات من قبل المجتمع الدولي وخصوصاً الولايات المتحدة الامريكية حول هذه المسألة؟

النجيفي: لا توجد ضمانات، فالأمريكان مستائين من بعض التصرفات والوضع العراقي والتدخلات الايرانية، وبعض الاجندات الغريبة التي تعبث بالوضع العراقي، ونحن نتفق معهم في بعض الاتجاهات، ولكن نختلف في بعض المسارات ايضاً.

رووداو: اذا ما هي الاتجاهات التي لم تتفقوا عليها لحد الآن مع الامريكان؟

النجيفي: ان السياسة الامريكية العامة بها مشاكل، فقرار رئيس الامريكي الاخير كان كارثي، فقد قوّى دور ايران بشكل كبير، وقوّى التطرف بشكل اكبر، وهذا الامر نحن ضده تماماً، وفي نفس الوقت هم يبدون مساعدتهم للعراق في مكافحة الارهاب وفي تحديد وضع الميليشيات.

رووداو: اذا النقطة الرئيسية التي لم تتفقوا عليها مع الامريكان هو موقفهم من مسألة القدس؟

النجيفي: نعم هذا امر جوهري، فسياسة امريكا غير واضحة لحد الآن فهناك تخبط في سياستها.

رووداو: اذا موقفكم هو واحد مع الموقف الايراني والدول الاسلامية من هذه المسألة؟

النجيفي: قبل ان تكون ايران في هذا الموضع، فموقفنا ثابت ولا نتنازل عنه، فجميع دول التعاون الاسلامي تتفق في هذا الاتجاه وايران من ضمن هذه الدول.

رووداو: لننتقل الى ملف آخر.. وهو الاوضاع في محافظة نينوى كيف هي الآن؟

النجيفي: اول امس قمت بزيارة الى مدينة الموصل، فهناك نوع من الحياة والنشاط التجاري والهدوء في الساحل الايسر إلا ان الخدمات ضعيفة جداً والبنى التحتية لا زالت مهدمة، اما في الايمن فهناك كارثة انسانية كاملة، لأن هناك مناطق واسعة مدمرة بالكامل، الخدمات مفقودة، ولا يوجد عمل حقيقي لإعادة المدينة او ايصال الخدمات الاساسية على الاقل من ماء وكهرباء وصحة، وهناك تقصير كبير في الحكومة المحلية للموصل، وهناك اهمال من الحكومة الاتحادية ايضاً لأنها لم تتبنى بناء هذه المدينة.

رووداو: اذا التقارير التي نشرتها المنظمات والذي تحدثت عن عمليات قتل لعشرات المدنيين هي صحيحة؟

النجيفي: هناك تقارير كثيرة وردت تحدثت عن عمليات قتل وقسم من هذه العمليات تحصل خارج نطاق السلطة الشرعية، فهناك عمليات ثأر وانتقام تجري بين المدنيين ضد من يشتبه بأنهم أو فعلا هم من الدواعش، وهناك بعض الخروقات التي حصلت من قبل القوات الامنية والحشد الشعبي في مراحل من معركة الموصل، وقد طلبنا التحقيق من رئيس الوزراء وفي البرلمان، استجابة للمجتمع الدولي واحالة المتورطين للعدالة.

رووداو: ما هي القوات التي تتواجد الآن داخل مدينة الموصل؟ هل هناك وجود لقوات الحشد او للأحزاب الشيعية هناك؟

النجيفي: يوجد حرس نينوى في داخل الموصل وهم من ابناء الموصل ومسجل في الحشد الشعبي، وقوات الجيش العراقي والشرطة الاتحاد\ية والشرطة المحلية، اعتقد بأنه يوجد حشد واحد في منطقة الرشيدية، وتتواجد حشود من مناطق الجنوب في مناطق تلعفر والاقضية والنواحي.

رووداو: معظم اهالي الموصل لا يعودون الى بيوتهم ويقولون بأن هناك ممارسة لسياسة التشييع هناك وهم لا يأمنون على انفسهم؟

النجيفي: هناك مبالغة في هذا الامر، فكثير من الاهالي عادوا الى منازلهم، ولكن السبب الرئيسي لعدم عودتهم هو عدم وجود منازل لتأويهم، ففي الساحل الايمن هناك 11 الف منزل مهدم بالكامل، وكذلك وجود بعض الخروقات لا نستطيع ان نقول بالكامل، ولكن لا يوجد شيء اسمه محاوله تشييع لمدينة الموصل، لأن الموصل اكبر من ان تُشيّع او ان يدخل بها توجه غريب، فالموصل معروفة بأنها مدينة عربية ذات طبيعة سنية وفيها اقليات من الشيعة، قد تكون حصلت بعض المراسم في المناسبات الدينية ولكن هذا لا يعني ان المدينة تركت عقيدتها او تسمح بهذا الموضوع.

رووداو: قرر مجلس محافظة الموصل اقالة المحافظ الا ان المحكمة الفيدرالية قدة رفض هذا القرار. كيف تنظرون الى اداء محافظ الموصل؟

النجيفي: القرار رفض شكليا، فمكان عقد الجلسة لم يكن مناسب للاستجواب، وهناك استجواب يوم 11 من هذا الشهر؟، واعتقد بأنه ستحصل اقالة جديدة، وفي كل الاحوال نحن غير راضون عن عمل المحافظ بالكامل، وهو غير مؤهل لإدارة محافظة مثل نينوى، وهناك الكثير من ملفات الفساد الموجودة في هيئة النزاهة القضاء العراقي حول اداء المحافظ.

رووداو: يلوح العبادي بأنه سيقدم المالكي للمحاكمة بسبب سيطرة تنظيم داعش على الموصل. هل تعتقد بأنه سيقوم بذلك؟

النجيفي: هو لم يذكر السيد المالكي بالأسم في اية مناسبة، ولكنه ذكر من تسبب بسقوط الموصل، ونحن بدورنا ندعم تحقيق واقعي صادق من جهات مخولة وقوية تستطيع ان تحقق مع كل المعنيين بشأن الموصل.

رووداو: بما فيهم حضرتك؟

النجيفي: وبما فيهم اثيل النجيفي فليس لدينا اي مانع، نريد عرض جميع من ورد اسمه في تحقيقات البرلمان على هذه اللجنة حتى يظهر الحق من الباطل، لأننا نعتقد بأن الحكومة السابقة كانت سبباً في سقوط الموصل وهناك بعض قادة الجيش كانوا متعمدين بتسليم الموصل للإرهاب، وهناك تقصير كبير وفاضح في هذا الاتجاه، والحكومة المحلية كانت مظلومة مثلما كان شعب الموصل مظلوماً بسبب سياسات طائفية طويلة ادت الى ظهور هذا التطرف، حيث تم حصر جميع الصلاحيات بيد الجيش الذي تنازل عن المدينة بغضون ساعات، لذلك نحن مع التحقيق واحالة كل متورط الى حكم عادل وبأقرب وقت.

رووداو: سيادة النائب، دعنا نتحدث قليلا بالأمور المرتبطة بإقليم كوردستان، فقد قمتم قبل فترة بزيارة السيد مسعود البارزاني فهل كنت تحملون رسالة من بغداد أو كانت لديكم اية مبادرات طرحتموها عليه؟

النجيفي: زيارتي لفخامة الرئيس مسعود البارزاني كانت زيارة سياسية، لم احمل اي رسالة، ولكن موقعي كنائب رئيس جمهورية ورئيس حزب للعراق متحدون، احببت ان اتداول مع السيد البارزاني حول الاوضاع في كوردستان والعلاقة مع بغداد وناقشنا الوضع الاقليمي والدولي، فهو صديق قديم، ويهمنا ايضا الاستقرار في كوردستان وحل المشاكل مع بغداد بطريقة صحيحة.

رووداو: هل كان هناك اتفاق في الآراء فيما بينكم؟

النجيفي: هناك قضايا قد نتفق عليها ونختلف ايضا في بعضها، فمثلا نحن نختلف في موضوع الاستفتاء، وموضوع الدولة الكوردية والمناطق المتنازع عليها لا نتفق عليها، ولكن نتفق على حق إقليم كوردستان وان يحتفظ بحقه الدستوري في ان يحافظ على حدوده منذ 2003 ودوره في العراق.

رووداو: لقد رفض السيد حيدر العبادي مبادرتكم المشتركة مع اياد علاوي، وقال بأن الامر لا يحتاج الى وساطة لحل المشاكل بين الاقليم والحكومة الاتحادية، اذا لما لم يبدأ العبادي التفاوض او الحوار مع إقليم كوردستان لحد الآن؟

النجيفي: هناك الكثير من الاصدقاء للطرفين يسعون لتهيأة ارضية مشتركة للتفاهم، واخرها كانت المبادرة الفرنسية، وحصلت حوارات مؤخراً بين الطرفين، خصوصاً اللقاء العسكري الذي جمع قيادات من الجيش العراقي وقيادات من قوات البيشمركة حول المنافذ الحدودية، إلا ان هناك بعض الشروط قد وضعها السيد العبادي لبدء الحوار، واقليم كوردستان متمسك ببعض القضايا لا يقبل تجاوزها، وبإعتقادي انه سيكون هناك حوار في الايام القريبة القادمة، مع ترك موضوع الاستفتاء جانباً وادارة المعابر والحدود ايضاً.

رووداو: هذا يعني انكم تؤيدون شرط السيد العبادي بحل نتائج الاستفتاء؟

النجيفي: نحن ضد الاستفتاء، فقد كان فيه تجاوز على الاراضي المتنازع عليها، وقد تم ضمها الى إقليم كوردستان، وكان يراد بها اقامة دولة، وهذا خارج الدستور العراقي، فالدستور لا يبيح حل القضايا المتنازع عليه بهذه الطريقة، اما قرار المحكمة الاتحادية فهو ملزم للجميع.

رووداو: ولماذا تؤيدون قرارات المحكمة الاتحادية في هذه المسألة فقط، فهناك مسائل اخرى مثل حظر الطيران في مطارات الإقليم، فلم نرى ردود فعل من حضرتكم أو من القادة السنة؟

النجيفي: اننا تحدثنا كثيرا حول هذا الامر، فنحن مع الحوار ومع عدم فرض عقوبات على الشعب الكوردي، وقبل ان يجري الاستفتاء، فنحن لم نكن مع استعمال السلاح او استخدام لغة التهديد، وهذا ما طالبنا به بوضوح.

رووداو: حصلت تجاوزات وانتهاكات في محافظة كركوك وطوزخورماتو، ولكننا لم نرى اي رد فعل من جانب البرلمان أو محاسبة الذين قاموا بهذه التجاوزات في هذه المناطق؟

النجيفي: حصلت تجاوزات في مناطق طوزخورماتو، وقد ذكرها رئيس الوزراء ايضاً، وهي قيد التحقيق وبالتأكيد هناك وضع غير مستقر ابداً، حتى التحقيقات لا تصل الى نتائج مباشرة، ولكن على الحكومة ان تحقق في اي انتهاك حصل، فالمدنيين المتواجدون هناك ليس لهم اي ذنب، لا يجب ان يهجروا او يستهدفوا أو تفجر منازلهم، فقد حصلت امور مدانة بالنسبة لنا في طوزخورماتو، ولكن يجب ان يكون هناك حل للمشكلة بين الكورد والتركمان بطريقة ودية وابعاد الجماعات المسلحة من الطرفين حتى يتم حل المشاكل.

رووداو: عندما تم اجراء الاستفتاء كان الموقف الاول من ايران وتلتها تركيا ثم تم اعلان موقف الدولة العراقية، وذلك بفرض حظر جوي على مطارات اقليم كوردستان، وخفض الموازنة، هل تحدثتم مع انقرة حول هذا الامر؟

النجيفي: كان هناك استياء تركي كبير من مسألة الاستفتاء، وتخوف تركي من قيام دولة كوردية بشمال العراق تعتبرها مسألة تهديد أمن قومي، وإيران كذلك، وبالنسبة لنا نحن العراقيين فهذا امر مخالف للدستور، فنحن نتفق مع تركيا على ان هذا الامر غير مناسب الآن، وان تكون هناك هناك معالجات لهذا الامر، واتفقت مع بغداد لإيقاف هذا الموضوع، إلا ان الحكومة العراقية قامت ببعض الاجراءات لإيقاف الاستفتاء ومراجعة السياسة المتبعة سابقاً.

رووداو: كيف يمكن تعريف وضع السنة والكورد في بغداد الآن؟

النجيفي: الإثنان محرجان فقد مروا بالكثير من الاستهدافات والمشاكل والازمات، الا ان السنة في طور التعافي الآن، ونأمل العافية ايضاً للمكون الكوردي.

رووداو: لماذا لم تكن هناك اتفاقات او تحالفات بين السنة والكورد؟

النجيفي: الكورد كانوا دائماً يتطلعون للخروج من البلد، ولهذا لم يبنوا علاقات طبيعية لا مع السنة ولا مع الشيعة، اتفقوا مع الشيعة لسنوات طويلة، وعملوا معهم في إدارة الدولة ولكنهم لم ينجحوا وكان الضحية هم السنة في كل هذه المعادلة، وقد فشلت هذه التحالفات الان وتحولت الى صراع شيعي كوردي بشكل واضح..

رووداو: ولكن هناك انتقادات من النواب الكورد على النواب السنة ويقولون بأنهم يؤيدون قرارات الحكومة والنواب الشيعة ضد اقليم كوردستان؟

النجيفي: ليس بهذا المعنى، فنحن نؤيد فرض القانون، ونؤيد حل المناطق المتنازع عليها، ولا نؤيد ضمها الى اقليم كوردستان، فهي ارض مشتركة على الاقل، كيف يمكن ان تؤخذ من جانب واحد، ولكننا بكل تأكيد لا نقبل بإستخدام السلاح ضد اقليم كوردستان، او حصار الشعب الكوردي.

رووداو: هناك اختلاف في آراء السياسيين المتواجدين في اقليم كوردستان وفي بغداد؟

النجيفي: نحن علاقتنا جيدة مع إقليم كوردستان، ونحن نمثلهم سواء كانوا ىداخل الإقليم او خارج الإقليم، ولكن هناك بعض الحقوق يجب ان تكون واضحة، فمثلما يطالب الكورد بحقوقهم في ارضهم ومستقبلهم، فالسنة ايضاً يطالبون بحقوقهم، فلا يمكن ان يأخذ طرف واحد كل شيء ويترك الباقيين، نحن بحاجة الى توازن في العلاقات وان نتعاون سواء في البرلمان أو في المناطق المتنازع عليها أو في الحكومة القادمة التي ستتشكل.

التحرير: زياد الحيدري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close