متلازمة (أو تناذر) الأيضMetabolic Syndrome :

15 كانون اول 2017

عِلَّةٌ إستفحلت وأخذت شكلَ وباءٍ إنتظمَ القاراتِ جميعَها ويُقدر شيوعُها بحوالي ثلث السكان في الدول الصناعية (النامية) ولا ادري معدله في العراق, لكنه قطعا واسع الإنتشار بين اصحاب الفيس بوك الذين تظهر صورهم المهيبة على صفحاتهم بين حين وآخر. بدءً: المتلازمة هي مجموعة اعراضٍ وعلائمَ مَرضية تَظهرعلى المُصاب مجتمعةً دائما كحزمة رغم تعدد مُسبباتها. (الحزمة, هنا لا علاقة لها بحزمة العبادي للإصلاح, الخائبة او حَمْلةِ حزم محمد بن سلمان, المشؤومة). واهم مكونات هذه المتلازمة , متلازمة الايض, هي تراكم الشحوم في وعلى احشاء البطن والتي تظهر كسمنة مفرطة, اواسط البطن بصورة رئيسة. ومن مكونات هذه النتلازمة, ارتفاع معدل الدهنيات الضارة, في الدم وانخفاض معدل النافعة منها وارتفاع معدل السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم وكلها تشكل الارضية لمرض السكر فصيلة 2 وضغط الدم العالي وتصلب الشرايين والنوبة القلبية والسكتة الدماغية وهناك امراض قد تصاحب هذه المتلازمة كالسرطانات واضطرابات التنفس وامراض جلدية عدة, كالصدفية وداء الذئب المنتشر ويعتقد ان اهم آليات حدوث هذه العلة هو زيادة الطاقة الواردة للجسم عما يستهلكه الجسم منها ويكون هذا بسبب ما يتناوله الفرد من مواد غذائية وكذلك الى الخلود الى حياة الكسل. اما من ما يحصل على مستوى الافعال الحيوية الكيميائية في الجسم فهو اختلال بين ما يتعرض الجسم له من مواد مؤكسدة نشطة active oxidative radicles كالمعادن الثقيلة كالرصاص والذي تبعثه عادمات السيارات وغيرها ومركبات الزئبق الي نال العراق حظه منا بسبب موجات التسمم والتسميم بالزئبق وملوثات البيئة الاخر وبعض العقاقير خاصة المستعلة في علاج اضطلاابات النَفُس, والاغذية الجاهزة خاصة التي تكثر فيها منتجات الحبوب كالذرة مثلا او المضاف اليها مواد كالفيتامين المصنعة مثل vit. D or vit E niacine اختلال بين تزايد هذه المركبات وبين آليات الجسم للتخلص منها والتي أهمُها, الخمائر الكثيرة الموجودة في الجسم خاصة في الجلد كما ان الجلد, الى ذلك, يطرح كمياتٍ كبيرةً من هذه المواد المؤكسِدة عن طريق التعرق. وهنا اريد ان اذكر ان التعرق الذي يحدث نتيجة الاجهاد العضلي لا ينفع بسبب ما يصاحبه من زيادة تكون المواد المؤكسِدة في نفس الوقت ولكن التعرق بسبب ارتفاع حراة الجو هو المفيد في هذا المجال. ما الية عمل هذه المؤكسِدات فهو انها تُشلُ عملَ الدماغ في التحكم في الشهية للاكل وجهاز الهضم والسيطرة على امتصاص المواد الغذائية والكبد ودوره في خزن المواد الدهنيه وطرحها لتحرق, فتنبعث منها مواد مؤكسِدة وعلى الجلدِ, اكبر عضو في الجسم, فتعرقل فعالياته التي اتيت عليها في اعلاه. فها اكل بدون نهم وحياة كلها نشاطٌ وفعالية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close