تَرْنيمة حُبٍّ ,, عندَ بَوّابةِ العامِ الجديد

تَرْنيمة حُبٍّ
عندَ بَوّابةِ العامِ الجديد

أنا …
لا تَخْشى حُروفي أن تبين
أو أن تَطُلَّ على العيون
لكنّني أبْحَثُ عن …
لُغَةِ
من دون أحْرُف علة
ولا علامات السّكون
ففي الزمن العليل
خاب سعي
ان حروف الكوْنِ
بل كل اللغاتِ عليلة
كل الحروف
حالها ، حال السّقيم
فعرفتُ أن الصَمْتَ
امّا عن رِضا
أوْ عن حياءٍ
أو صمت خوف
حينها …
مُذ كنت طفلا قاصرا
قررت أن أجعل نبضي لغة
وارسم من معناه الحروف
لكنّني الآن سيدتي
حين بانَ الخزيُ ،
والخذلان منا !
انني منك خجول
وأنا أشكو همومي
أكتوي
ما بين نبضي ودموعي
فان قومي صُمٌّ وبُكْمُ
هم لغتي لا يفقهون
ولا معنى ما أقول
فاليكِ أشكو ياحبيبة
وأبُثُّ حُزْني
إخوة يوسف
لمْ يَتوبوا
بَلْ جهارا أعلنوا عَنْ غَيّهم
واتخذوا الغدر سبيلا
واستطابوا الذل والمسكنة
فوا أسفاه …
كيف يعرف حبك
من لا قلب له…؟
ومن لا حسّ له
لا يفقه من معناه شيئا
وكيف تُبْصرُ هالة جُرحكِ
عمياء العيون …؟!
فلنكن أو لا نكون
جُرحكِ
أكبر من آلامنا
وأحرّ من كُلِّ الدُّموعْ
وأقدسُ من كُلِّ العُيونْ
فاسمحي لي سيدتي
أن أوقدَ نبضي
بهمومي
وبحزني
وبآمالي في العام الجديد
فاطلقي نبضات قلبي
على أوتارِ حُبكِ
ودعينا ننشد
يا قدس يا حبيبتي
انا اليك قادمون
يا قدس يا حبيبتي
انا اليك قادمون

الدكتور ابراهيم الخزعلي
22/12/2017
موسكو

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close