تقرير لندني: العبادي يعاني من ضغوط إيرانية للانتقام من الكورد ويخشى الحوار لسببين

ذكرت صحيفة العرب اللندنية يوم الجمعة ان رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعاني من ضغوط الدعوات التي تصدر من أطراف سياسية مؤثرة لـ”الانتقام من الكورد”، خاصة من الأحزاب الموالية لإيران، على خلفية استفتاء الاستقلال، الذي أجراه إقليم كوردستان في الـ25 من سبتمبر الماضي، والتداعيات التي تسبب فيها.

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، ان “جهات سياسية وشعبية في بغداد تدفع باتجاه ممارسة المزيد من الضغوط على الأطراف السياسية الكوردية، والعمل على تجريد إقليم كوردستان من أكبر قدر من المكاسب السياسية والاقتصادية”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية في بغداد قولها إن “العبادي يخشى أن تؤدي موافقته على بدء مفاوضات التسوية مع أربيل عاصمة الإقليم الكوردي، إلى ضرب شعبيته المتزايدة بفعل الانتصار في الحرب على تنظيم داعش وسلسلة الإجراءات العسكرية التي اتخذها ردا على استفتاء كوردستان”.

وعلى حد تعبير سياسي كوردي رفيع، فإن العبادي يخشى أيضا أن “يؤدي تهربه من الحوار مع الكورد إلى خسارة الدعم الدولي والإقليمي الذي يحظى به، في ظل الإلحاح الأميركي على استئناف المفاوضات بين بغداد وأربيل”.

ونقلت الصحيفة عن السياسي الكوردي قوله إن “العبادي يحاول أن يجد حلا للتوفيق بين رغبة طيف واسع في الشارع العراقي بمواصلة الضغط على الكورد، والرغبة الدولية باستعجال الجلوس إلى طاولة الحوار للتفاهم مع القيادة السياسية في إقليم كوردستان”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close