ماذا يحدث في (مستشفى الهلال الاحمر العراقي ) يا وزارة الصحة ؟!

زهير الفتلاوي

بوادر الخير والانسانية والرحمة غائبة في مستشفى الاهلال الاحمر العراقي وقد تحولت الى (مصلخ ) وامتصاص للدماء بطرق شيطانية ماكرة ونحن نستقبل العام الميلادي الجديد ، كنا نتمنى على وزارة الصحة ان تضع حدا للانتهاكات التي يتعرض لها المرضى في المستشفيات الحكومية والاهمال وكثرة القمامة وشحة الدواء واجراءات تعسفية يقوم بها الاطباء ولا من رادع ولا يوجد من يحاسب وينصف المواطن المراجع الى تلك المستشفيات وحتى الارقام التي وضعت لغرض الشكاوي وتقديم المقترحات فهي وهمية ولا من يرد عليها ومعالجة تلك المشاكل التي تعصف بالمراجعين لتلك المستشفيات فيما تقف نقابة الاطباء مكتوفة الايدي . يرى كثير من الناس ان مراجعة المستشفيات الاهلية سوف تنهي مشاكلهم المستدامة مع المستشفيات الحكومية ونقص الخدمات ، ويتوقع تقديم خدمات افضل بوجود فواتير مالية مرتفعة الاسعار واطباء مختصين وخدمات عديدة اسوة بما يقدم في شتى دول العالم ، ولكن لم يرى المرضى المراجعين للمستشفيات الاهلية عناية واهتمام وتوفير الخدمات ليفقد أبناء محافظة بغداد طموح أن يجدوا مستشفى تعالجهم تحولت إلى محل للقصابة ؟؟. للأطباء يأتون من عيادتهم لعمل العمليات ودفع مبالغ مالية كبيرة من المرضى ولا عناية واهمال متعمد وجسيم بصحة المواطن العراقي . كل همهم تسليب المرضى واخذ الإكراميات بإفراط واشبه بالاستجداء خصوصا (اثناء الولادة) وتأتي مجاميع تلو الاخرى والكل يريد يفرهد المريض ويقول (اني اهتم بالمريضة) ، ووصلت الحقارة والنذالة لبعض الاطباء في (مستشفى الاهلال الاحمر) بالمنصور في ترك المرضى اثناء العمليات اذ دخلوا المستشفى بدون تنسيق مع الطبية المختصة بالولادة ودخولهم المستشفى للوضع الصحي للحرج للغاية وتلك الحوادث حصلت يوم امس الثلاثاء 2 /1 / 2018 الساعة العاشرة صباحا اذ تعمدت الطبيبة ترك عملية الولادة والمريضة حالتها الصحية خطرة بحجة انها لا تتحمل المسؤولية ووضع المريضة والمولود في خطر، ولكن الحقيقة ان الدوافع مادية والأطباء يستخدمونها لخدمة عياداتهم الخاصة وتلك تصرفات مرفوضة ومخالفة للقسم باليمين ومنافية لأخلاق المهنة و لا تمت للإنسانية وليست هذه اخلاق (ملائكة الرحمة) والرحمة بالمرضى . تقع على وزارة الصحة مراقبة ومتابعة ومحاسبة من يخالف الضوابط والتعليمات في استقبال المرضى اثناء الحالات الطارئة وتقديم الرعاية الصحية الممكنة لهم سواء كانت في المستشفيات الحكومية او الاهلية ، نضع هذه الهموم امام انظار السيدة عديلة حمود وزيرة الصحة لعل تتخذ تلك الاجراءات وتنصف المرضى من بطش القصابين في مستشفى الاهلال الاحمر بالمنصور وللحديث تفاصيل وبقية. zwheerpress@gmail.com

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close