ألدولة ألدينية فاشلة في عصرنا ألحالي!!

لقد ثبت بالدليل أن خلط ألدين وألسياسة ؛مثل خلط ألماء وألزيت وهو مزيج يؤدي ألى ألحروب وألدمار.ألدولة ألتي تعتمد فكر أحادي ستتحول ألى دولة عدائية؛وتجعل من مواطنيها حقلا للتجارب ؛ألمستفيد من نشوء ألدولة ألدينية هم رجال ألدين ؛يستغلون عوامل ألفقر وألحرمان وألتهميش للوصول ألى ألسلطة ؛وتحويلهم ألى قنابل موقوتة؛ويشمل ألديانات ألثلاث{أليهودية ؛ألمسيحية وألأسلامية}وحتى ألأديان ألوضعية ؛تسير بنفس ألأتجاه{كالبوذية مثالا!!}.سأتطرق ألى ألدولة ألدينية ألقائمة في أيران واسرائيل وألسعودية .1- ماحصل من تظاهرات مؤخرا في آيران ؛كان متوقعا ؛لأن ألشعب ألأيراني في طبيعته يميل ألى ألعلمانية ؛سيطرة ألملالي على ألحكم بعد سقوط ألشاه ؛أدى ألى حصر ألسلطة بيد رجال ألدين ؛وتوجيهها بأتجاه واحد ؛وأستغلت ألفقر ألسائد في ألمناطق ألريفية وألمعزولة ؛فأستقطبت ألمهمشين بشعارات دينية؛ وخدرتهم بطقوس عبثية؛ وعزلت ألطبقات ألمثقفة وألمتعلمة ؛مستغلة واقعة ألطف ومجزرة كربلاء ألتي حدثت قبل أكثر من 14قرنا من ألزمان!!؛بينما جاء في ألقرأن {وأمرهم شورى بينهم …}. أخترعوا منصبا ؛ وأطلقوا علية {ولاية ألفقيه}بهذا ألمعنى ؛هذا ألنوع من ألحكم لايختلف عن ألنظام ألبعثي في ألعراق وسوريا وألنظام ألعشائري ألمتخلف في نجد وألحجاز{فكلهم يدعون ألشرعية؛أما عن طريق ألأحزاب{حزب ألبعث في سوريا وألعراق}أوعن طريق ولاة ألأمر ألتي أطلقها عليهم وهابي ألسعودية ؛وألذين أفتوا بأحلية قتل من يخرج على ولي ألأمر ؛وأن علينا طاعته حتى وأن ظلمنا ؟؟ في سوريا وألعراق أستندوا ألى ألشرعية ألثورية وفي مشيخة أل سعود أستعبدوا ألناس بولاية ألأمر ؛بمعنى أنهم ورسول ألله {ص}؛على مرتبة واحدة من ألقدسية. حولوا ألشعوب ألى مايشبه خيال ألمآته؛{أو خروعة خضرة}.2-ألدولة ألعبرية ؛أستندت ألى أفكار حكماء صهيون ألذين يستندون ألى نصوص توراتية ؛لانعرف مدى صحتها؟؟بأن لهم ألحق بقتل ألناس وتهديم بيوتهم وطردهم من أراضيهم؟وبالتالي أصبح ألدين مطية بيد ألساسة ؛فكل ألقاطنين في فلسطين هم عباد ألله ؛من مختلف ألأديان وألأعراق ؛فلماذا تفضيل عرق على عرق ودين على دين؛ وحرمانهم من حقوقهم من دون ذنب أقترفوه.فأبادة ألكنعانين ألقاطنين في أرض فلسطين على يد أليهود في سالف ألأزمان ؛وأحتلال أرض فلسطين وطرد سكانها وأحلال غرباء من كل بقاع ألأرض؛ وأعطائهم كافة ألحقوق بموجب أكاذيب مصطنعة توراتية من غير ألممكن أن نفس ألرب يؤكد على حرمة قتل ألناس ؛في توراته وأنجيله وقرأنه؛بينما نفس ألنصوص ألتوراتية ألمحرفة ؛تؤكد على أنهم شعب ألله ألمختار ويحق لهم قتل وطرد أتباع ألديانات ألسماوية ألأخرى.3-يبدو أن ألديانات ألوضعية لاتختلف عن ألديانات ألسماوية ؛في تفسير ألقائمين عليها ؛بأنهم يمتلكون ألحصانة في قتل من لايؤمن بعقيدتهم ألوضعية أو ألدينية ؛وما يحصل من أبادة جماعية للمسلمين ألروهينغا ؛من قبل ألدولة ألبوذية {منيمار}؛اكبر دليل ؛على أن ألأديان تم أختطافها ؛لتحقيق أهداف شخصية مادية صرفة ؛لحساب مجموعات صغيرة ؛تسيطر على ألشعوب ؛وتغتصب حقوقهم وتسفك دمائهم؟؟فالدول ألمسيحية {ألكاثوليكيه وألبروتستانية}وجهان لعملة واحدة ؛؛يقودها ألقساوسة ويحللون قتل بعضهم ألبعض ألأخر؛وأستمرت حروبهم لعقود طويلة ؛ثم تحولوا فيما بعد ألى دول غازية ؛أستعمرت شعوب ألعالم ألثالث وسرقت ثرواتها ؛ومنحوا أليهود دولة على حساب شعب سكن فيها منذ ألوف ألسنين.مما تقدم أن ألدولة ألدينية وممارساتها عبر ألعصور ؛قد أذلت ألشعوب ؛بطقوس عبثية ؛هدفها تخدير ألأغلبية ؛ودفعهم ألى ألأنتحار.ألأعمال ألأرهابية ألبربرية ألتي عشناها منذ ثمانينات ألقرن ألماضي ؛هي أمتداد لأفكار طوبائية لاعلاقة لها بالحياة ألمدنية ؛وتطورها عبر ألعصور ؛ولايجوز لأية مجموعة دينية أو عرقية أن تفرض سيطرتها على أرادة ألشعوب وحقها في ألحياة ؛فالدولة ألدينية لا مكان لها بعد ألآن ؛ويجب تحجيم وعاظ ألسلاطين ومن يدعمهم من حكام فاسدين ومصاصي دماء.وكما جاء في ألقرأن ألمجيد{ أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند ألله أتقاكم }وألتقوى قضية روحية وليست سلطوية؟؟ فالحكومات ألأسلامية وألوضعية مالم توفر للشعوب لقمة ألعيش وألكرامة وحق ألتعبير ؛فاقدة للشرعية ألدينية وألدنيوية!!.د.عبد ألحميد ذرب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close