كيف تقوين عقل طفلك؟

طرق لتقوية عقل طفلك

*علمي طفلك أن يفكر بواقعية: تؤثر طريقة تفكير الطفل في مشاعره وتصرفاته تجاه مختلف المواقف التي تقابله؛ لذا فمن الضروري جدًّا الاهتمام بهذا الجانب.
فعلينا أن نعلم أن الطفل يعاني من أنماط تفكير تشابه ما يعاني منه الكبار كالخوف من حدوث فاجعة واهتزاز الثقة بالنفس وتوجيه النقد القاسي للنفس. وعندما يحدث هذا الأمر نجد الوالدين يسارعان لقول عبارات مثل «توقف عن القلق» و«سينتهي الأمر على ما يرام».

*كيفية تعليم الطفل الحديث الإيجابي مع النفس: يتم ذلك من خلال تعويده على أن يكون كالمحقق فيما يخص أفكاره، فعندما يقول الطفل عبارات مثل «لن أنجح في امتحان الغد» يجب أن نحاول تعويده على تحليل أفكاره وجمع الأدلة التي إما تقويها أو تضعفها، وذلك من خلال طرح أسئلة مثل «ما الذي جعلك تتوقع هذه النتيجة؟» و«هل هناك احتمال ولو بسيط لتكون النتيجة مخالفة لما تتوقعه؟».

*علميه السيطرة على مشاعره: إحدى الدراسات وجدت أن ما يقارب 60% من الشباب يعانون من مسألة كونهم غير مهيئين لمواجهة المشاعر القاسية الصعبة التي تنتاب المرء من حين لآخر كالوحدة والحزن والقلق. يسارع الآباء والأمهات عند شعور طفلهم بإحدى تلك المشاعر السلبية لقول عبارات مثل «لا تخف!»، و«الأمر لا يستحق كل هذا القلق!».

*علميه أن يتخذ خطوات إيجابية: التفكير بواقعية والشعور الجيد ما هما إلا نصف الطريق نحو التنشئة الصحيحة؛ فهناك خطوة مهمة أخرى يجب أن يتعلمها الطفل، ألا وهي اتخاذ الخطوات الإيجابية نحو ما يريد.
لكن ومن سوء الحظ فإن معظم الآباء والأمهات يسارعون إلى حل المشكلات التي تعترض طريق طفلهم دون منحه الفرصة لتجربة اتخاذ قراره بنفسه. واتخاذ القرارات من قبل الوالدين يكون أحيانًا مخالفًا لرغبة الطفل نظرًا لكون القرار تم اتخاذه بناءً على تفكير الوالدين فقط.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close