المؤامرة فشلت وخابت آمال اعداء الشعب الايراني الحر

نعم انتصر الشعب الايراني وتمكن من هزيمة اعدائه وكشف حقيقتهم وتمكن من حماية ايران وحماية نفسه وهكذا خابت آمال واحلام اعداء الشعوب الحرة التي تتطلع للحرية والعدالة اعداء الله والحياة والانسان
فعلى الحكومة الايرانية على كل المسئولين الذين هدفهم استقرار ايران بناء ايران ان يدركوا ويفهموا ويعوا عندما يخرج البعض في مظاهرات في احتجاجات ضد المسئولين يشكون الجوع المرض سوء الخدمات خاصة في بلدان تواجه اعداء وحوش متخلفين هدفهم القضاء على ثورتهم مثل ايران الاسلام يعني هناك مسئولون فاسدون وفساد والمسئول الفاسد يفسد البعض وبواسطة هذا البعض يسرق البعض الآخر ولم يبق امام البعض المسروق المحرو الا التظاهر والاحتجاج ضد الحكومة والمسئولين وهذا حق شرعي وطبيعي وقانوني ودليل على وطنية وصدق وشرف هؤلاء المحتجين والمتظاهرين فهذا التظاهر والاحتجاج اشارة على وجود فساد وفاسدبن
كما على الحكومة الايرانية على المسئولين الايرانين ان يعوا ويدركوا ويفهموا ان اعداء ايران يتربصون بأيران ويتحينون الفرص المناسبة للاجهاز على ايران والقضاء عليها ومثل هذه المظاهرات والاحتجاجات من اكبر الفرص واوسع المنافذ لاختراق ايران والهجوم عليها وبالتالي تحقيق اهدافها والوصول الى مراميها
كما على الحكومة على المسئولين المخلصين في ايران ان يكونوا على بينة واضحة ان المواطن المكتوي بنيران الفساد الذي يخرج متظاهرا ومحتجا ضد الحكومة وضد المسئولين طالبا اخماد نيران الفساد التي تحرق جسده لا يفكر ابدا بان خروجه في هذه المظاهرات والاحتجاجات انها فرصة ملائمة لاعداء ايران وشعبها لتدمير ايران والقضاء على ايران كل ذلك لا يهمه الذي يهمه اطفاء النيران التي تحرق جسده
لهذا على الحكومة التي تواجه عدوا وحشا ظلاميا هدفه ابادة الشعب الايراني وكل محبي الحياة ال سعود وكلابهم الوهابية اذا ارادت فعلا الانتصار على عدوها وتجعل من شعبها حزام قوي يلتف حولها يشد من ازرها ان تكون صادقة كل الصدق ونزيهة كل النزاهة تشارك الشعب كل متاعبه ومعاناته مشاركة فعلية تأكل تسكن تلبس ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط الناس وتكون واضحة شفافة في كل افعالها واقوالها
لهذا على الحكومة عندما ترى مجموعة من المواطنين مهما كان عددها قد خرجت في مظاهرة احتجاج ضد الحكومة عليها ان تعلم ان هناك فساد وان بعض المسئوليين فاسدين وهذا يتطلب منها التحرك فورا لمعرفة موقع هذا الفساد ومعرفة العناصر الفاسدة واجتثاث الفساد والفاسدين بسرعة ومن جذوره لان الفساد وباء خطر مصدر كل الاوبئة الاجتماعية والصحية وينتقل بسرعة فائقة كما على الحكومة ان تدرك ان المسئول هو مصدر الفساد ومنبعه فالمسئول الفاسد لا يعني انه وحده فاسد بل انه السبب في افساد الاخرين فانه يسهل للفاسدين نشر الفساد وفي الوفت نفسه يفسد الصالحين
من هذا يمكننا القول ان الشعوب غير فاسدة ابدا واذا فسدت كان ورائها المسئول الفاسد فاذا وجدنا في دائرة في وزارة في حكومة عناصر فاسدة اعلموا ان مسئول تلك الدائرة الوزارة الحكومة فاسدا وهو الذي افسد كل من تحت مسئوليته
يقول الامام علي
اذا فسد المسئول فسد المجتمع حتى لو كانوا افراده صالحون
واذا صلح الحاكم صلح المجتمع حتى لو كان افراده صالحون
لهذا على الحكومة على المسئولين ان لا تلوم الذين يكتوون بنيران فساد المسئولين والذين خرجوا يتظاهرون ويحتجون ضد الفساد والفاسدين وتمكن اعداء الشعب من استغلال هذه الحالة وتمكنوا من اختراقها والسيطرة عليها والسير بها نحو اهدافهم المعادية للشعب الايراني وفي المقدمة اولئك المتظاهرين
نعم لا تلومهم ولا تتهموهم فانهم اكثر حرصا من الحكومة نفسها فخروجهم بالحقيقة تنبيه وتحذير للحكومة ولكل مسئول حريص يا حكومة يا مسئولون ان هناك فساد وفاسدين وهذا الفساد وهذا الفاسد اذا ما استمر يعني الانهيار خاصة ونحن نواجه اعداء لا يقبلون باي شي الا بذبحنا وسبي نسائنا وتدمير حضارتنا نواجه عدوا حاقدا متوحشا ظلاميا
كل الشعوب الحرة لا تريد لتجربة الشعب الايراني ان تنهار الويل لشعوب المنطقة العربية والاسلامية ان انهارت تجربة الشعب الايراني التجربة الوحيدة في المنطقة التي أينعت واعطت ثمارها وزرعت الثقة والتفاؤل في نفوس الشعوب العربية والاسلامية واخذت تنظر اليها الملجأ والمنقذ والقوة التي تستند اليها في صراعها مع ظلام ووحشية ال سعود وكلابهم الوهابية واسيادهم ال صهيون
لا شكة ان ثقتنا عالية بالاغلبية المطلقة من المسئولين وعلى رأسهم المرشد الاعلى بانهم لم ولن يسمحوا للفساد والفاسدين مهما كان حجم الفساد والفاسد النمو في اي جهة واي حالة وسيقبر في رحمه وقبل ولادته
مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close