قصيدة ” شرطي المرور “

قصيدة ” شرطي المرور ”
شعر : حيدر حسين سويري
………………………………..
كان في الحي لدينا
بعض من شرطي المرور
وله ابنان كانا
بعدُ في عمر الزهور
لكن الرشوة كانت
قد حوت كل الأمور
……………………….
عاد للبيت مساءً
حاملاً بعض الحوائج
قدم الأبنان أوراقاً لهُ
ظهرت فيها النتائج
حيثُ كانا راسبين
ما استطاعا من عبور
………………………………..
غَضِبَ الشرطي
مِنْ أبنه الأكبر
صافعاً خدهُ الأيسر
فبكى الأبن وغادر
فدنى إبنهُ الأصغر
مسح الشرطيُ خده
ثُمَّ بَسَّمَ وتبشر
قد عَلمتُ ولدي
أنكَ دوماً الأشطر
سوف تمضي بسرور
…………………………….
سأل الأكبرُ الأصغر
وبدا فيهِ عَجَبْ
لِمَ لَمْ يصفعك أنتَ
فكلانا قد رَسَبْ؟!
ضحك الأصغر منهُ
ثُمَّ قالَ بشغبْ
حين قدمت النتائج
قد وضعتُ المستحبْ
فئةُ المال الجميلة
أعرفتَ ما السببْ؟
أم نسيتَ يا حبيبي
أن أبانا في حبور
يعبدُ المال إلهاً فيطوف ويدور
وهو لا يرضى العبور
ويعاقبُ كل مَنْ خالف ذلك
ويثور ويفور
ليس حباُ للنظام
ولا للعدل يُقام
إنما يهوى الغرامةَ …
فهي في أنفهِ أزكى
حتَ مِنْ عطر الزهور
فهي لا تذهبُ للدولةِ حتماً …
إنما في الجيبِ تنزلُ كالدرور
لذا إن شئت النجاة من العقوبة
فأدفع المعلوم وأنجو يا صبور
……………………………… 8 / 1 / 2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close