ضربة قاضية للبطرك ساكو: السيد العبادي يستقبل مجلس الطوائف المسيحية بدون البطرك الكلداني

في الأسبوع الماضي وهو الأول من العام الجديد، استقبل رئيس الوزراء العراقي السيد حيدر العبادي جميع رؤساء الطوائف المسيحية بدون البطرك الكلداني، والذين طالبوا رسميا بأن تعترف الحكومة العراقية بهم. هذا وذكر المصدر لـ “الغد برس” تحت عنوان: “ مجلس الوزراء ناقش الاعتراف بـ”مجلس الطوائف المسيحية” وضمهم في المناهج الدراسية“، أن “الاعتراف بمجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق كشخصية معنوية من مسؤولية القانون فهو من يمنح الشخصية المعنوية“، لافتا الى انه “يلتزم بتشريع قانون خاص“. وقد اجتمعوا بدون حضور الزعيم الأوحد لمسيحيي العراق الذي أراد ان يضعهم تحت إبطه كأنهم مثل أساقفته الكلدان الذين لا يقدرون ان يقولوا ((لا)) حتى اذا كان زعيمهم على خطأ!

تأتي هذه الضربة القاضية على البطرك الكلداني الذي يتغنى اعلاميا بالوحدة المزعومة حسب ارادته التي قال عنها يوما بأن: الدعوة الى الوحدة هي مطلب يسوع المسيح قبل ان تكون دعوتي… فأين اصبح هذا المطلب؟؟؟؟

يظهر ان البطرك الكلداني بقى وحده (حسب ارادته) بعد ان تركه جميع رؤساء الطوائف، وايضا لا احد حتى من اساقفته يسألون عنه، رغما عن كل هذا يريد التمويه امام أبناء رعيته باستقبال الوفود السياسية في مقره بدون اي فائدة تذكر بحيث ان رعيته تسير حاليا من سوء الى أسوء، وهو يغرد بموّاله بأن الكنيسة الكلدانية اليوم اقوى من اي فترة مضت.

سؤال يطرح نفسه: الكنيسة الكلدانية قوية بماذا اليوم؟ بتفريغ الاديرة من رهبانها وراهباتها، والسمنير من طلابه؟؟؟ وبغلق الكنائس؟؟؟ وووو… بالمهاجرين في دول الجوار كأنهم ليسوا من شأنه وليس راعيهم؟؟؟؟

ام هي قوية باستعمال سلطتها للتخويف والتهديد والإنتقام بفصل هذا الكاهن وتحريم ذاك والتشهير بهم “الخارجون عن القانون” فقط لانهم يتكلمون الحق ولأنهم غيورين على كنيستهم وميراثها (حتى بعد نشرهم كل الوثائق الاصلية التي تثبت حصولهم على كل الموافقات الرسمية من رئاساتهم في العراق و خارجه).

كادر الموقع

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close