سورة الْجُرْحِ

سورة الْجُرْحِ
الأَكْبَرْ

توَشَّحْتِ أنتِ
بالمَدى
والخافِقَيْنِ …
لَكِ في الوجودِ
جِلْبابُ ناسِكَةٍ
غدا !
وإذا المغيبُ
أسْدَل حُمْرةَ
فعلى الخدودِ
كأنّما
نام النّدى
يا أنتِ …
يا أنتِ التي
رَسَمْتِ من عَيْنَيْكِ
أُولى القُبْلَتَيْنِ،
للذي …
بكِ آمن واهْتَدى
وأنا …
يا ألفَ ألفَ آهٍ
من أنا،
قد قُلْتَها…
لَيْسَتْ خواطِر مُسْتهام
أو وساوس، أو هواجِسْ
إنّما
خَفَقان قلْبي والوَجيب
لأنينِ نَبْضكِ والْجِراح
يعْلو صَدى
ها أنّي أسْمعُ صَمْتُكِ
لُغَة السّماء
لو أنّكِ…
بُحْتِ بها
هو الهلاك والرّدى
للغاصبِ المُحْتَلِّ،
وأذناب العِدى
يا قبلتي …
ومعبدي،
وجرح تأريخي،
وعُقْدة قصتي
لَهَبٌ تَأجّج في جراحي
وحُزْنُكِ،
حُزْنُ عاشوراء
وصرخة زينب
ومثلما
يُبْكيني يوم الطَّفِّ
تُبْكيني أنتِ حَبيبتي
لأنّ دمعكِ
صَديد جراحات الضحايا
والفِدا
فأنتِ الآن أنتِ
كَرْبلاء
بَيْنَ إخْوة يوسف
وأشْرار البغايا والعِدى

الدكتور ابراهيم الخزعلي
10/01/2018
موسكو

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close