لهيب الجسد

لهيب الجسد

بقلم : شاكر فريد حسن

في جسدك نيران جمر لاهب

أشعلت جسدي

أبحر في عينيك الدافقتين

الباكيتين

فيتوه فيهما قاربي

أغتسل بماء رضابك

قلبي يضطرم شوقًا

وعشقًا

في همس الليل

أسمع نايات آهاتك

أمواجًا هادئة

عندما أضمك إلي

نزداد التصاقًا

واشتعالًا

ما بيني وبينك

قصة حب لا

تنتهي

كتبتها بدم قلبي

وجرح روحي

على شفتيك

وصدرك

فأنت يا عمري

رقيقة كالماء

متفجرة كالموج

وحين أتوه بين عينيك

وأمواج جسدك

تحتبس أنفاسي

وترتسم على وجهي

ابتساماتي

وتشتد خفقاتي

وارتعاشاتي

وتصبح كموسيقى بصوت

الصافي

نبضاتي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close