منطقة امريكا والخليج العربي اهداف ثابته وسياسات متغيرة

بقلم: هيفاء الحسينيرئيس منظمة الامل للاغاثة والتنمية

تعد منطقة الخليج العربي من المناطق المهمة في السياسة الخارجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية وتحديدآ في عام 1945 عندما رسم الرئيس الأمريكي روزفلت وابن سعود معالم هذه العلاقة الاستراتيجية عندما اجتمعا على متن الطراد  الأمريكي كوينسي ومن خلال الاجتماع المذكور تبينت المصالح الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة بعد انشاء قاعدة الظهران وتأسيس شركة أرامكو الأمريكية النفطية.

وفي الخمسينات ترسخت تلك المصالح في عهد ايزنهاور سنة 1957 مبدأ ايزنهاور وسياسة ملأ الفراغ  ثم مبدأ نيكسون 1973  عندما انسحبت امريكا من جنوب شرق آسيا واتجهت نحو الخليج العربي تقم مبدأ كارتر  والذي اعتبر أي اعتداء على الخليج العربي هو اعتداء على أمريكا، ثم حرب الخليج الثانية وطرد العراق من الكويت وأخيرا احتلال العراق عام 2003 كان الغاية منه هو تأمين منطقة الخليج العربي كمنطقة نفوذ أمريكية.

أن الأهداف والمصالح الأمريكية الاستراتيجية في الخليج العربي يمكن تلخليصها في:  

أولا: الموقع الجيوبولتك للخليج العربي والذي يتيح للولايات المتحدة الأمريكية في السيطرة على الممرات المائية في هرمز  وباب المندب من أجل تدفق النفط عبرهما إلى قناة السويس ومن ثم إلى أوربا.

ثانياً: للسيطرة على الطاقة (النفط والغاز) والتي توجد بكميات كبيرة في الخليج العربي.

ثالثاً: الاستثمارات الأمريكية الكبيرة في الخليج العربي والتي تمثل دول الخليج من أكبر الأسواق لتصريف المنتجات الأمريكية.

رابعاً:  تأمين حدود اسرائيل من خلال السيطرة على العراق والخليج العربي والذي يؤمن جانب كبير من حدود اسرائيل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close