صدور ديوان لن تشفى مني لبشرى الهلالي

محمد عادل
صدر عن دار ميزوبوتاميا ديوان ( لن تشفى مني) للشاعرة والكاتبة بشرى الهلالي بواقع 176 صفحة. وتضمن الديوان مجموعة من النصوص منها: يومٌ.. هو انت و تبادل اسرى و غربة و شقاوة أرق و مناورة وسكة حلم و في محراب عشقك و تعويذة غيابك و الموت رميا بالحب و وتقاويم لكل الأزمان. وغيرها العديد من النصوص. ومما جاء في نص: صلاة عاشق:
لا ترفع صوتا بأنينك
لا احد يدرك عمق الجرح سواك
لا تحبس دمعك..
ساعة حزن
لكن..
خذ ركنا منعزلا
ان الحزن
للمكلوم عبادة
فلتنجز فرضك
دون رقيب.

أما القصيدة التي حملت عنوان المجموعة: لن تشفى مني:
اسمح لي أن أتلوا
بعضها من احزاني
على جبل ضياعك
أطلقت صرخة
ما كانت نداء استغاثة
بل بركانا
ينسف كل تضاريسك
ما ذنبي ان كنت بحارا بلا مرفأ!
مرسى.. لزوارق لا تهدأ
غواص ما مست قدمه
رمال الشاطئ
وكنوز البحر
كانت دوما في الأعماق
فكيف اغوص معك؟
وقد كتب عن المجموعة الشاعر محمد حسين آل ياسين قائلا: قصائد بشرى الهلالي مرايا مرطة الصفاء، تعكس التماعة روحها وخفقة بوحها الاصيل. كلماتها تغريد عذب، يأتيك من بعيد فيفصح عن صدق الانفعال وندائه المحبب. تأسرك حروفها بالمبهج المدهش، ثم تكتشف انه البراءة الاخاذة التي استطاعت بالهمس والشجن والانتظار ان تكسر قيد الرتابة وتنطلق بعفوية ساحرة دون تكلف ثقيل او تصنع فج. تجربة بشرى الهلالي تتحدث ببلاغة باسلة وسلاسة منسابة غير مكبوتة، ولكنها ممتنعة فتبوح بأسرار شعرها وشاعريتها وتتوجها موهبة غير متكررة لأنها ابتكرت باقتدار بصمتها الخاصة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close