المؤتمر الصحفي لمسرحية “فريدم هاوس” للشاذلي العرفاوي فريدم هاوس تطرح موضوع الانقلاب الفكري

قال الشاذلي العرفاوي مؤلف ومخرج مسرحية “فريدم هاوس” ان حكاية المسرحية تدور حول جنيرال يحاول الانقلاب فينكشف مخططه ويتم ترحيله الى مستشفى للامراض النفسية وبعد التعرض للصدمات الكهربائية يدخل في عالم اخر يتخيل فيه انه نجح في الانقلاب وحكم بسلطة الجيش…

وقد حاولت طرح موضوع الانقلابات ليس في مستواها الحسي المادي وانما حتى الانقلابات على المبادئ والحريات فهذه المفارقات هي المحرك الاساسي للعمل ففضاء اللعبة المسرحية هو فضاء التساؤلات وليس فضاء الاجوبة المسبقة ,, ومناخ العمل يدور في اجواء كوميديا السوداء هذا النوع الذي ظهر بعد الحرب العالمية الثانية ضمن مايسمى بمسار العبث وفعلا بعد ماعشناه من احداث يمكن ان نقول اننا نعيش العبث

وذكر الممثل عبدالقادر بن سعيد وهو من اهم الشخصيات في المسرحية” ماشدني فعلا هو شاعرية النص وشاعرية الرؤية فالانقلاب ليس في شكله البسيط وانما في مفهومه وابعاده الفلسفية العميقة

فيما أشار الممثل والموسيقي منصف بن مسعود ” رغم انها التجربة الاولى لي كممثل فانني لم اجد اختلافا جوهريا في طرق التعبير لانني بالاساس موسيقي ووجدت عالما يشبهني

واكد العرفاوي انه وخلال مشروعه المسرحي منذ”طابا طبا” حاول الاشتغال على الموسيقى ففي “ديزير ” مثلا اشتغل على الموسيقة الشعبية التونسية و”الوصية” على الكونترباس وبالنسبة “لفريدم هاوس” اختار للجنيرال الموسيقى النحاسية وهو مايتماشى مع العرض كل ذلك من اجل تطوير الصورة السمعية البصرية في مشروع مسرحي يحاكي جمالية السينما

وتدخل الممثل والمسرحي السوري عبد المنعم عمايري انه منذ 25سنة يتابع مشروع العرفاوي المسرحي لانهما من نفس الجيل وتجمعهما علاقة صداقة و تشابه فكري مسرحي واعرب عمايري عن تشوقه لرؤية العمل ومعرفة تطور الرؤية المسرحية للشاذلي العرفاوي

واكد ايضا انه يميل الى المشاريع المسرحية التى تحاكي وقوف الممثل امام الكاميرا على غرار مشروع العرفاوي

ومن جهته كشف مدير مركز الفنون الركحية توفيق القيسومي انه متابع جيد لمشروع العرفاوي منذ بداياته وانه اسس لرؤية جمالية خاصة ميزتها الصدق وتصالح الفنان مع ذاته و اثنى على تعامل العرفاوي مع مختلف الجماعات المسرحية من درة زروق الى عبد القادر بن سعيد ونجاحه في تأطيرهم مسرحيا ,, وانهى مداخلته قائلا ” مسرح العرفاوي : اي في امل “

وحول سر اختيار عنوان “فريدم هاوس” يقول العرفاوي” في تونس هناك مكان اسمه “منزل حرب” ومكان اسمه” منزل حر” واعتقد ان تونس الان في المنزلة بين المنزلتين وارجو ان تكون منزل حر ,, وبعيدا عن التجاذبات السياسية اردت ترويجا للمسرحية من خلال اختيار العنوان فقد قمت ببحث عن دور “فريدم هاوس” في الربيع العربي ومازلنا نفك رموزه

وعن مدى مراجعته لطريقة طرحه التى وصفت بالصادمة اخلاقيا لبعض المنتقدين العرب وهنا نذكر بحادثة نقد المسرحية في الكويت قال العرفاوي” مستحيل ان اراقب نفسي وكل مشهد يخدم المسرحية اصر عليه وفي كل مرة ينتصر المسرح بعيدا عن التجاذبات السياسية

وهنا تدخل الاستاذ غنام غنام المسؤول الاعلام بمهرجان العربي للمسرح قائلا” نحن لا نراقب احدا بدافع الاخلاق والدليل برمجة العرفاوي في مناسبتين ونحن ندافع عن الحرية ونرى انها لا تتناقض مع الاخلاق بل ان الحرية هي الخلق الاساسي “

من هايل المذابي

Read our Privacy Policy by clicking here