مسؤول في بيجي: عناصر في الحشد مصابون بأمراض وأوبئة

أفاد مسؤول محلي في قضاء بيجي، التابع لمحافظة صلاح الدين، بتعرض عناصر من قوات الحشد الشعبي الى الاصابة بامراض وأوبئة مختلفة.

وقال عضو المجلس المحلي لمدينة بيجي منعم القيسي في تصريح لصحيفة عربية إن “المدينة غير صالحة للعيش، وهناك قناعة أن بقاء الأهالي في الخيام أفضل من العودة إلى المدينة لعدة أسباب، منها أن 70% من منازل ومباني المدينة مدمرة، ولا توجد فيها أي خدمات، لا ماء ولا كرباء”.

واضاف ان “هناك إصابات بأمراض وأوبئة في صفوف أفراد الحشد المتواجدين فيها، كما أن هناك ما لا يقل عن 9 آلاف لغم وعبوة ومقذوف داخل المدينة لم يتم رفعها”.

واشار القيسي الى أن “موافقة الحشد على اعادة النازحين للقضاء لم تكن بضغط أو مناشدات، بل بسبب موافقتها للحكومة بضرورة إجراء الانتخابات، وإجهاض كل الحجج التي يتذرع بها الخصوم السياسيون، ومنها إعادة النازحين” على حد وصفه.

وبين ان “ثلاث سنوات كانت تكفي لبناء المدينة بشكل كامل، وهذا دليل على أنهم لم يكونوا قرروا الانسحاب لولا الانتخابات، لذا سيجبرون الناس على العودة، ولو ناموا على أنقاض منازلهم”.

وأكد القيسي أن “الأهالي يتساءلون عن مصير مناطقهم، وطالبوا بتشكيل لجان مختصة من قبل الحكومتين المحلية والمركزية لتقييم حجم الأضرار، وما إذا كانت مناطقهم تصلح للسكن أم لا، وأن يتم تعويضهم عن كل تلك الخسائر”.

وتأتي خطوة الحشد الشعبي الانسحاب من بعض المدن، في وقت قرّرت فيه المشاركة في الانتخابات، إلا أنها ما زالت تسيطر على مدن أخرى، مثل جرف الصخر في بيجي والنخيب وإبراهيم بن علي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close