ابعاد أكثر من 100 شرطي كوردي من منطقة متنازعة بين أربيل وبغداد

اعلن رئيس مجلس قضاء سنجار بمحافظة نينوى ويس نايف، اليوم السبت، ان الحشد الشعبي يسعى الا يبقى اي كوردي في المنطقة واحلال العرب محلهم.

ونقل الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني عن نايف قوله ان سنجار ومحيطها تشهد اليوم حملة لـ “التعريب والتشييع” واجراء تغيير ديموغرافي على غرار ما كان يقوم به النظام السابق.

واوضح نايف ان عناصر الشرطة الكورد تم ابعادهم من زمار وتم جلب عناصر من العرب ليحلوا محلهم، مضيفا انه في سنجار ايضا يجبر الراغب بالانخراط في سلك الشرطة ان يجتاز دورة في محافظة الكوت في جنوب العراق فضلا عن العراقيل التي توضع امام الناس، حسب قوله.

ونقل موقع الحزب الديمقراطي عمن وصفه بمصدر مطلع في زمار رفض الاشارة الى اسمه ان المناصب الادارية والعسكرية جميعها الان بيد الشيعة ، مضيفا انه في الاونة الاخيرة ابعد الحشد الشعبي مديرا الزراعة والشرطة في زممار وهما كورديان وابدلاهما بعربيين احدهما من عشيرة الجبور، فيما تم ابعاد 110 من عناصر الشرطة الكورد وتعيين 110 شخصا من اتباع المذهب الشيعي.

وبهذا الصدد قال مسؤول لجنة الحزب الديمقراطي الكوردستان في سنجار حسن خلو لموقع حزبه ان الحشد الشعبي يقوم بالعديد من الخروقات ويجبي الاموال من الاهالي ويرفع الاعلام العراقية وصور المراجع الشيعة على جميع المؤسسات ويمنع الكتابة باللغة الكوردية ولم يبق على عناصر الشرطة الكورد في المنطقة.

وتعد زمار من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وتقع على الدود العراقية السورية ويبلغ تعداد سكانها اكثر من 50 الف نسمة وتسيطر علية قوات الحشد الشعبي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close