مشاريع الاسكان متلكئة ومتوقفة الى متى ؟

ماجد زيدان

برغم ان ازمة السكن حديث المجالس وتاتي في مقدمة البرنامج الحكومي والقوى السياسية وهؤلاء وغيرهم التزموا بحلها الا ان العمل بطيء جدا بل لا يكاد يذكر اي يقلص الفجوة بين الحاجة والمنجز، واكثر من ذلك اصبح ان تقق فئات اجتماعية واسعة حلما بعيد المنال او ان تقوم الدولة بتوفير سكنا مثلما في بقية دول العالم بسعر يتناسب مع دخله هذان كان لديه دخلا ثابتا ينفق منه على احتياجاته الاساسية بما فيها السكن اذ ان ثلث سكان العراقيين يعيشون تحت خط الفقر وربما عدد العاطلين يفوق ذلك بكثير او بالاحرى لو كشفت وزارة التخطيط عن الارقام الحقيقة لكان الوضع مخيفا .

المهم ان الحكومة تحاول اكمال بعض المشاريع السكنية المتوقفة والاخرى التي يجري العمل بها ببطء شديد بسبب من نقص السيولة ، فهي اصدرت توجيهات باطلاق التمويل اللازم لاكمال بعضها للتخفيف من حدة ازمة السكن وكسر حالة الجمود في سوق العقارات ومحاولة تخفيض الاسعار التي ما تزال مرتفعة .

واخر هذه الاجراءات ،اعلن مصرف الرافدين عن وضع تسهيلات جديدة لمنح قروض شراء الوحدات السكن في مجمع بسماية ، وقال المكتب الاعلامي للمصرف في بيان صحفي انه وضع تسهيلات ميسرة لهذه القروض ومن خلالها شهدت فروعه المخصصة اقبالا من قبل الراغبين في منحها من خلال الغاء شرط الكفيل في حالة قيام المواطن بتسديد نسبة 25 بالمئة من قيمة الوحدة السكنية . مشيرا الى ان مدة القرض 15 سنة ويسدد المبلغ مع الفوائد على مدى ( 180) قسطا شهريا بطريقة القسط الثابت .

مشروع بسماية اذا ما اكتمل يشكل بعدد النفوس التي سيستوعبها محافظة جديدة فيتراوح سكانه بين 500- 600 الف نسمة ولكن المشروع يعاني من مشاكل والعمل متلكأ والشركة الكورية ابطأت من وتيرة العمل لعدم سداد هيأة الاستثمارالتزاماتها وهو انموذج للاستثمار السيء والاهم من ذلك المرتفع الكلفة التي لاتتناسبمع اسعار السوق في البلاد واصحاب الخبرة يقولون ان مواصفات البناء في القطاع الخاص العراقي اكثر جودة واقل سعرا بما يصل الى النصف .. على اية حال يثار الكثيرعلى المشروع ولكنه مر مرورالكرام على النزاهة والجهات المسؤولة ..

من الاخر المشروع يعاني من عزوف المواطنين عن شراء وحدات سكنية فيه ومن ابرز اسباب ذلك

عدم ايفاء هيأة الاستثمار بتقديم الخدمات التي وعدت بانجازها قبل توزيع الوحدات السكنية لتقي الساكنين مشقة المتاعب وخصوصا الطريق السريع الذي يفترض اكماله قبل السكن في المدينة وكذلك محطة الكهرباء وهو ما يتندر المواطنون بهما على ما يسمونه الفساد في المشروع .

.

الواقع ليس هذا المشروع حاله افضل من المشروع الاخر في الواقع في الكرخ او التي اعلن هنا ولم تتم المباشرة ومن الامثلة الصارخة مشروع الزهور الذي يقع على السريع في نهاية حي “النعيرية والكيارة” ببغداد الجديدة حيث يلاحظ توقف العمل فيه منذ سنوات برغم انتهاء بنيات عديدة منه وهناك رغبة في الشراء ولكن توقفه يشكل عائقا ومن دون ايضاح الاسباب والعمل على حلها .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close