الى أين يسير الحزب ؟

الى أين يسير الحزب ؟
-دخل الحزب عام 1973 مع البعث في جبهة كانت مبرراتها الفكرية خاطئة مسبقأ لأنها أعتمدت على رؤية بعض القرارات للحكومة التي قادها البعث وأعتبرتها كافية للجبهة (تأميم النفط،معاهدة الصداقة مع السوفييت ،ألاعتراف بالمانيا الديمقراطية …..الخ) والملاحظ هو أن جميع هذه المبررات لم تمس جوهر تركيبة البعث الشوفينية والدموية وحتى التركيبة الاجتماعية بل وصل الأمر للبعض بالتصريح بأننا نعمل مع الجناح اليساري للبعث وسنبني الاشتراكية سوية.
نتيجة هذه المبررات الخاطئة هو دفعنا ثمنا باهظا لتلك المبررات لازالت جراحها تنز دمأ .
-اليوم تعاد الكره من جديد وبمنطلقات فكرية خاطئة للتحالف مع الصدريين.
*شعرنا لهذه المرحلة بعد فشل الحكومات الاسلامية لبناء مجتمع المساواة والعدالة هوالعمل على بناء الدولة المدنية وأقامة دولة المؤسسات الوطنية ونبذ المحاصصة والطائفية ومحاربة الفسادوالتي لاتتحقق الأ بفصل الدين عن الدولة .
ومعلوم أن الصدريين (حتى وان كان أسمهم حزب الاستقامة) هو تكوين سياسي ديني طائفي بأمتياز ومنطلقاته الفكرية وتكوينه العقائدي لاتسمح بكل ما نسعى أليه .
لهذا أية نقاط ألتقاء معهم وكيف سنبني هذه الدولة سوية ؟
منظري هذا التحالف من الرفاق يرتكزون على خروج مظاهرات للصدريين معنا تنادي بمحاربة الفساد ونبذ المحاصصة رغم أنهم (الصدريين) في صلب تكوين كل مؤسسات الدولة الفاسدة (نائب رئيس وزراء ،وزراء ،نواب ،مدراء عامين …….ألخ) وكذلك سيبعد هذا التحالف عنا تهمة ألالحاد وسنعمل أقرب مع الشرائح الأجتماعية البسيطة .
*هم بهذا يتناسون طبيعة تركيبة هذا التكوين السياسي الطائفي والديني الذي لايسمح بالوصول الى هذه الأهداف التي ننشدها لأنها تتعارض مع معتقداته الفكرية،وفوق كل هذا هنالك مراجع دينية داخل وخارج العراق تتحكم بكل تحركات هذا الكيان السياسي تبعا لمصالحها وهو ما لاتستطيع القيادات السياسية للتيار تجاوزها .
*أن قرارات الحزب يتحكم بها التيار المحافظ داخل اللجنة المركزية الذي قاد الحزب منذ سقوط الصنم بطريقة لا تعبر عن طبيعة الحزب الثورية لتوقع الحزب بسلسلة من الأخطاء والأخفاقات نتيجتها ضياع الدور المؤثر للحزب بالشارع السياسي .
هذا التيار حتى وأن خرج مهندسه الأول مرغما بالمؤتمر العاشر(يقال أن مكتبه باقي ولايستطيع السكرتير الجديد أستخدامه ) لكنه بقي يتحكم بكل قرارات الحزب بعد وصول أقطاب هذا التيار للمكتب السياسي وكذلك انتخاب نائب للسكرتير من هذا التيار والذي طيلة سنوات عمله الطويلة بالقيادة كانت مهمته الاساسية هي قيادة اعلام الحزب وهو الموضوع الذي أشترك الجميع بأنه أضعف حلقات العمل للحزب حيث أعلامنا دون طعم ورائحة وهو المطلوب منه أن يكون تعبويأ وجاذبأ للجميع خاصة واننا لانمتلك وسائل أعلام (فضائيات ….الخ) مثل الأحزاب الاخرى .
*المشكلة الأكبر والتي يقوم بها هذا التيار هي الأستهانة بقواعد الحزب والنظر أليها كقطيع عليه الطاعة العمياء وواجب هذا القطيع هو العمل وجلب المال والتضحية والقبول بما يرسم له دون أن يكون له دور في رسم سياسة الحزب وأن أعترض أو ابدى ملاحظة لا أحد سيستمع أليه.وأليكم هذه الدلائل:
*المادة 1 الفقرة 6-ب- من النظام الداخلي تقول-
*رجوع ألهيئات القيادية الى الرأي العام الحزبي عند بحث القضايا الأساسية وذلك بالقيام بأستفتاء داخلي وطرح الوثائق الخاصة بتلك القضايا للمناقشة الحزبية العامة قبل اتخاذ قرارات بشأنها.
-لم تجري أية مناقشات داخلية ولاحتى خارجية تؤكد الذهاب بتحالف مع الصدريين ناهيك عن الأستفتاء.
الذي جرى هو أستفتاء لنخب من القيادة لاتتعدى نسبة تمثيلهم للجسم الحزبي 1%من قوام الحزب أي 99% لم يجري أستفتائهم .
-أكد السكرتير وأغلب قيادة الحزب في كل المناقشات العلنية والخاصة بأننا فقط نعمل بالميدان مع الصدريين اما التحالف الأنتخابي فلا وجود له من أولوية في عملنا بل نعمل ضمن تكوين تيار علماني مدني يحاول فرض وجوده كبديل عن هذه التشكيلات الطائفية والقومية.
-لم تطرح أية وثائق تخص هذا الموضوع داخليا اوعلنيا للمناقشة العامة .
-لهذا كان هذا هو قرار النخبة وليس الحزب.
*من كل ما تقدم لدي الأسئلة التالية لقيادة الحزب :
-هل أنتم أوعى من ال 99% من الرفاق لتقرروا دون الرجوع الى هذه ال 99% ؟
-هل أنتم فقط حريصون على الحزب دون الأخرين من ال 99% ؟
-هل أنتم من يعمل بين الناس وينشر سياسة الحزب ويجمع الاموال له وبالتالي لكم الحق وحدكم أصدار القرارات المهمة بحياته؟
– ألا تدركون أن زمن الماضي حيث الطاعة العمياء للقيادة قد ولى خاصة ونحن نعرف بعضنا البعض الأن وحجم وأمكانية كل فرد منا ؟
-الا تدركون أن عدم اقناع هذه ال99% بهذه القرارات التي تصدروها سيجعل من قراراتكم دون جدوى؟
-كيف تطلبون من ال99% أحترام وتنفيذ قرارتكم وانتم لا تستمعون أو تحترمون أراء ال 99% والذين يرسلون اليكم هذه الاراء بطرق تنظيمية وعلنية ؟
-هل تعتقدون بأن أدارتكم لهذا الملف الشائك وبهذه الطريقة غير كافية لشحذ الهمم لتنفيذ برامج الحزب ؟
*لقد وضعتم أنفسكم والحزب بأصعب منعطف وسيتحمل الجميع وليس وحدكم ثمن هذه العواقب القادمة نتيجة عدم الدراسة المعمقة والمشتركة مع ال99% والأصدقاء للحزب في الدخول لهذا التحالف الهجين وبالتالي لاتستغربوا رؤية عواقب هذه الخطوة بالشكل الذي لم تتصوروه .
* السؤال الأهم الان لقسم من قيادة الحزب والتي لم تقتنع وترغب بهذا التحالف .
-هل ستلتزمون الصمت وستتحدثون فقط بالجلسات الخاصة بانكم كنتم ضد هذا التحالف ؟ أو نرى ذلك بمذكراتكم القادمة والتي لن تنفعنا يومها بشيء مثلما كتب الكثيرين قبلكم ؟
*ما نحتاجه هو التكاتف مع بعض وبكل الطرق قبل أن ينزلق الحزب أكثر الى الهاوية ونقطع الطريق لمن يريد السير بالحزب للمجهول لأننا لانريد لحزبنا المزيد من التدهور ولا نترك تضحيات شهدائنا تذهب سدى ونضيع حلم الناس بالخلاص من حكم المحاصصة والطوائف.
*لمن خارج مركز القرار الحزبي من القادة والذين أرغموا على ترك مراكزهم الحزبية ويحز في نفوسهم رؤية هذا التدهور الحاصل بصفوف الحزب،هل ستبقون صامتين وأنتم أدرى من الكل بكل ما جرى ويجري وما ينتظرنا من مستقبل مظلم ؟
ام ستكون لكم كلمة مؤثرة في هذا المنعطف الخطر وتذكروا مقولة (الساكت عن الحق شيطان أخرس)؟
*سأبقى أنشد سنمضي سنمضي الى ما نريد ولن أردد ماكو ولي الأ علي ……
تعال معي لننشد سوية !!!!!
مازن الحسوني 2018-1-16

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close