الفرق بين وزارة الخارجية الكويتية و العراقية في احترام المواطن

لاشك ان اداء الوزارة يدل على قوة او ضعف الوزير وبما ان عمل الوزارات هو مع المواطنين فان درجة احترام الوزارة للمواطن يدل على قوة الوزير او ضعفه ودرجة احترام الوزير للمواطن من عدمه .
وزارة الخارجية الكويتية اصدرت بيان او توضيح بعد يومين من شكوى من مواطن كويتي ضد القنصلية الكويتية في دبي بدولة الامارات تناولتها وسائل الاتصال الاجتماعي وكان رد الوزارة يتضمن شكوى المواطن ومن ثم رد مسؤولي القنصلية الكويتية في دبي
والذي يهمني ليس طبيعة الشكوى بل سرعة رد وتوضيح وزارة الخارجية الكويتية حول الشكوى وهذا يدل على احترام الوزراة للمواطن الكويتي ويشعر المواطن الكويتي بالفخر حيث يرى ان شكواه قد تم التعامل معها بكل حرفية واحترام سواء اكان الحق معه او ضده .
اما وزارة الخارجية العراقية فان المواطن وشكواه هي اخر اهتماماتها فهي لا تحترم العراقي ولا يعنيها سواء اتعرض لسوء المعاملة او تساءل عن موضوع اما شكاواه فليس انها لا تهمل فقط بل ان اسمه يصبح في القائمة السوداء لاي معاملة مستقبلية له لو اشتكى .
فمثلا فضيحة السفير العراقي في البرتغال حيث قام ابناء السفير بالاعتداء على مراهق برتغالي بعد خروجهم من الحانة بحيث ادت القضية الى طلب الحكومة البرتغالية من الحكومة العراقية سحب الحصانة من الولدين لتتم محاكمتهم ولم تكلف الوزارة نفسها باصدار بيان حول صحة الاعتداء الوحشي لابناء السفير بل اعلنت فقط انها ارسلت لجنه لتقصي الحقائق وانتهى الامر حتى سمعنا قبل يومين ان القضاء البرتغالي قد توصل الى ادانة الولدين وان السفير قد دفع 40 الف يورو الى عائلة الشاب كتعويض وبقي الحكم الجنائي لم يصدر بعد بينما الخارجية اعادت السفير الى مركز الوزارة وكأن شيئا لم يكن .
كما ان الوزراة لا يهمها شكاوى المواطنين ضد الفاسدين من موظفي الوزاة بل انها تغلق كل ملفات الشكاوى و الفساد من دون حتى اعلان صحتها من عدمه وهذا دليل دامغ على انها لا تحترم المواطن العراقي .
فكثيرة هي شكاوى المواطنين التي ترسل الى مكتب الوزير وكلها تهمل وكثير من قضايا الفساد المالي والاداري التي يكشفها القلة من الموظفين الشرفاء الوطنيين ولكنها تغلق باوامر عليا ولا احد يعلق عليها او يشير .
واخر حالات الاهانة و الاستهانة بالعراق والمواطن العراقي هو رفض الوزراة معاقبة احد محاسبيها الفاسدين والمتستر و الثابت الفساد عليه بفواتير مشكوك بصحتها وقضايا فساد اخرى في احدى بعثاتها واعلانه بكل وقاحة بانه محمي من الوزير لانه ابن ولايته ( يعني انه من محافظة كربلاء والوزير من نفس المحافظة ) .
وزارة تتعامل بهكذا مقياس تتوقعون ان تحترم العراقي ؟
هذا هو الفرق بين مهنية وزارة الخارجية الكويتية ووزارة الخارجية العراقية .
محمد العبد الله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close