الحبُّ الاعظم

الحبُّ الاعظم
حبُّكِ
روحٌ تجرى خريراً
فى بساتين دمائى
تجرى فى عروقى الظامئة
تُحْيي بموجكِ الناعم
أمواج روحى الراكدة
فهبّا وليديْن
يَرضعان مِنْ شاطئى العروق
لَعُمرُكِ
إنّهما لأثداء لآلئ مائية
تنزّلتْ من سحابات آيات الحبِّ
من رياق الملائكة العذبة
آآآآآآآآآآآآ ه
من حُبٍ قُدسيْ
تُسمّيه الملائكه
بالحب الأعظم

****
الحبُّ الأعظم
خُلّة
وجارَ
كروح الجسد
كخِلْب الكبد
كحبل الوريد
يُلَحّنُ على أوتار قلوبٍ ملائكيّة
قلوبٌ تمتزج مُثنّاها فتتوحد
آآآآآآآآآآآه من توحّدٍ محْضٍ ٍ
توحّد من نفخة الإله
إلهٌ قلّده حِمل الرسالة
رسالة الخلاص إلى البريّة
من شفا حُفر الجحيم

****
حُبُّ
يهدُّ ظُلمات الشياطين
بتراتيل أضواء شموعِه
يُخشّعُ الأنْفس الحجريّة
بثيابه الملائكية
يشفى الأسقام
بترياق السلام
ظلال أجنحته ترفرف
على المساجد
على الكنائس
على المعابد
يتموّج مع أسراب الطيور
يتمطّى على عروش القلوب

****
ها سمائه
يتشعشع
بكوكبه الدرىّ
يتألق
بثوبه الملائكىْ
ينادى
بتغريده الداوودىْ
أنْ هلمّوا إلىْ
فارفعوا أكفَّ الضراعة التائهة
وسلوه ينْزِل بضبابه القدسىْ
فيسرى
فى العروق
ويدقُّ
فى القلوب
ويلمع
فى العيون
ويُمسكُ بأيديكم
لتخطُّوا وثائق السلام
وتحفروا بفؤوسكم دروباً الى
أبواب الجنان

***
قصيدة من نظمى..
ابراهيم امين مؤمن
روائى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close