نيجيرفان: نحن في مسار صحيح وسألتقي العبادي بدافوس قريباً

33

بغداد تعد بدفع رواتب موظفي وزارتين بالإقليم قبل الإنتهاء من التدقيق

اربيل – فريد حسن

اعلن رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني امس الاثنين، أنه سيلتقي ثانية برئيس الوزراء الإتحادي حيدر العبادي بالاضافة الى وزير النفط جبار اللعيبي على هامش فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس ، واصفاً إجتماعه مع العبادي في بغداد السبت بـ(البداية الايجابية). وقال البارزاني خلال مؤتمر صحفي عقده في أربيل إن (اجتماع مجلس وزراء الإقليم الاثنين كان خاصاً بزيارتي الوفد الحكومي إلى بغداد وطهران وبحث نتائج اللقاءات التي أجريت خلال الزيارتين).وأضاف ( لقد أكدنا في اجتماعنا مع سيادة رئيس الوزراء العراقي ضرورة حل الخلافات وفق الدستور، وجرى الحديث عن تشكيل لجان عدة بشأن النفط والمنافذ الحدودية والمطارات)، مؤكداً أنه (سيجتمع مع العبادي ووزير النفط عبد الجبار اللعيبي على هامش منتدى دافوس الذي سيعقد خلال الايام المقبلة). وتابع (نحن نخطو خطوات إيجابية في المسار الصحيح لحل الخلافات مع بغداد والزيارة كانت بداية جيدة لحل المشاكل بين الجانبين وفق الدستور)، مشيراً الى انه (كان لأصدقاء بغداد وأربيل دور كبير في اجتماعه الأخير مع العبادي وجاءت زيارتنا الى بغداد بعد اتصالات هاتفية عدة جرت بيني وبين العبادي). وبشأن الخلافات المتعلقة بالنفط والمناطق المتنازع بشأنها، قال إن (الدستور العراقي حدد واجبات وحقوق إقليم كردستان بشأن مسألة النفط  وقد بحثنا مع العبادي مسألة المناطق المتنازع عليها وتطـبيق المادة 140 )، مشيراً إلى أن (تنفيذ المادة 140  أفضل حل للمشاكل في المناطق المتنازع عليها). وبشأن زيارته الى إيران، قال البارزاني (لقد بحثنا مع المسؤولين الإيرانيين سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين أربيل وطهران)، مشيداً بـ(حفاوة استقبال المسؤولين الايرانيين لوفد كردستان).واكد أن (الإقليم يسعى إلى تطوير العلاقات الاقتصادية مع إيران وتركيا الدولتين المجاورتين لنا ونحن نسعى إلى إقامة أفضل العلاقات معهما)، مشدداً على القول (ينبغي أن لا نسمح بأن يتحول اقليم كردستان إلى ساحة للهجوم على الدول المجاورة، وأن نبقى عاملاً رئيساً للاستقرار والأمن في المنطقة). ورداً على سؤال بشأن العملية العسكرية التركية في مدينة عفرين السورية، قال البارزاني أن (الإقليم قلق حيال ما يجري في عفرين)، معرباً عن أمله في (حل المشاكل بأقرب وقت وبأقل الخسائر). وكان البارزاني قد عدّ ان توجيهات المرجع الديني علي السيستاني ستكون الاساس لحل المشاكل العالقة بين المركز والاقليم. وقال خلال اجتماعه في طهران مع رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني قبل عودته الى اربيل ان (زيارته الى بغداد واجتماعه مع المسؤولين العراقيين، ستفتح الطريق امام الحوار بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية)، مؤكداً ان (حل القضايا العالقة يجب ان يتم في اطار الدستور العراقي، لأننا نريد وحدة وسلامة جميع الاراضي العراقية). وتابع (نحن لا نتوقع حل جميع المشكلات دفعة واحدة، لكن على اساس توجيهات المرجع الاعلى السيد علي السيستاني فإننا على استعداد وفي طار محادثات مستمرة، واستنادا الى الدستور العراقي بأن نتمكن من طرح مطالبنا وحل المشكلات الراهنة). في غضون ذلك، اعلنت المدير العام للتخطيط في وزارة الصحة بإقليم كردستان فيان محمد حسين امس الاثنين ان الوزارة تلقت اشعاراً من وفد الرقابة المالية بأن الحكومة الاتحادية ستصرف راتبا واحد للوزارة، ووزارة تربية الإقليم قبل الانتهاء من عملية تدقيق لوائح أسماء الموظفين. واضافت حسين خلال مؤتمر صحفي عقدته في أربيل انه (لم يتم تحديد موعد الصرف ذلك الراتب)، مشيرة الى ان (الوزارتين طلبتا من الوفد الانتهاء من عملية تدقيق لوائح أسماء الموظفين بأسرع وقت ممكن).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close