(اجتثاث.. الثانوية والمعاهد.. من الترشح للبرلمان) علما (من حكمنا فسادا.. دكتوراه وبكلوريوس)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

التصويت على (اجتثاث خريجي الثانوية والمعاهد).. من الترشيح للبرلمان.. ومساواتهم مع (اجثاث البعثية والداعشية والقاعدة).. يطرح تساؤلات.. وخاصة من (اقصاهم هم الغالبية التي تحمل شهادة البكالوريوس والدكتوراه والماجستير) بالبرلمان؟؟ مما يتأكد بان القرار السياسي بيد من كان (يحمل شهادات البكلوريوس وصاعدا).. فلهم الثقل الاكبر.. فسادا وفشلا.. وخاصة من حكمنا قبل وبعد عام 2003 باعلى سلطات تنفيذيه يحملون شهادات البكلوريوس والدكتوراه .. كالمالكي والعبادي وعلاوي وابراهيم الجعفري.. وصدام وعارف.. الخ.. فهل هؤلاء خريجي ابتدائية؟؟ متوسطة؟؟ ثانوية؟؟ معاهد؟؟ ام شهادات بكلوريوس وصاعدا؟ بظلهم سوء خدمات ووضع امني مزري وسرقات مهولة لخزينة الدولة.. وحروب وكوارث لا تعد ولا تحصى..

فهل مثلا عبد الفلاح السوداني (خريجي ثانوية)؟؟ (والنصراوي.. خريج معهد)؟؟ (وايهم السامرائي .. خريج متوسطة)؟؟ (وعبعوب.. بلا شهادة)؟؟ (وامين بغداد السابق المحكوم بالسجن.. خريج معهد)؟؟ (هل حسين الشهرستاني.. خريج ابتدائية.. )؟؟ (هل صلاح عبد الرزاق .. خريج معهد)؟ (.. الخ) من بقية الفاشلين والفاسدين.. حتى يراد اجتثاثهم.. (اليس البعثية يملئون البرلمان.. فلماذا لم يتم اجتثاثهم)؟؟

ثم اليس الخطورة من هذا القرار.. هو ضمن اجتثاث (سكان العراق المحليين) اكثر واكثر.. فالقانون البرلماني العار.. يسمح (للاجنبي المتجنس بالعراقي من الترشح للبرلمان.. اي من ابويين غير عراقيين)؟؟ في وقت يجتث (ملايين من حملة الثانوية والمعاهد) وهم من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة ..

ثم لماذا لم يتم القيام بحملة ضد الفاسدين …. واجتثاث حملة الجنسيات الاجنبية.. اليس هؤلاء اولى باجتثاثهم.. ثم نسال (اليس مؤسسي الاحزاب منذ بداية القرن الماضي بمنطقة العراق.. ..لم يكونون اصلا خريجين ولكن كان يكفي انهم من طبقة العمال والفلاحين والكادحين كالحزب الشيوعي وغيره).. اليس (معظم من قتلهم صدام.. لانهم عارضوه.. لم يكونون خريجي بكالوريوس ولا دكتوراه ولا ماجستير).. ثم هل مستقبلا مثلا سوف نجد قرارا برلمانيا (لاجتثاث معظم شعوب منطقة العراق.. بعدم السماح الا لحملة شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه).. بالمشاركة بالتصويت.. وليس فقط الترشيح..

هل الديمقراطية لديكم عقبتها (خريجي الثانوية والمعاهد)؟؟ بالمقابل اي واحد يرشح يحق له ؟؟ بغض النظر عن تاريخه الفاشل وفساد حكوماته (يعني المالكي بزمنه لم تبقى ماساة الا وحصلت وثلث منطقة العراق وقعت بيد داعش.. وخزينة الدولة خوت على عروشها رغم الميزانيات الانفجارية)؟؟ كيف يسمح لامثال المالكي وغيره ان يرشح اصلا؟؟

ومن يدعي بان للعبادي والمالكي ان يرشحون؟؟ رغم تاريخهم البائس وفشلهم بمحاربة الفساد .. وفشلهم بتوفير فرص عمل للملايين.. وتعمدهم بعدم نهوض القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية.. اليس هؤلاء وقوائهم وامثالهم يجب اجتثاثهم

ثم هل يعني ان المانيا ليست ديمقراطية لانها لا تسمح للنازيين بالمشاركة ؟؟ حتى يطالب البعض بالسماح للكتل والقوائم التي حكمت بعد عام 2003 فشلا وفساد وكوارثا.. بالدخول بالعملية الانتخابية مجددا؟؟ بدعوى (الديمقراطية)؟؟

ونسال.. اصحاب شهادات الثانوية والمعاهد في ظل حروب وكوارث عانى منها العراق لعقود.. بزمن صدام وحروبه وما بعده من ارهاب وفساد وانعدام الخدمات.. (يؤكد بان هؤلاء جاهدوا ونحتوا بالصخر ليحصلون على شهاداتهم رغم كل الصعاب والترمل والتيتم لاباءهم وامهاتهم).. ولا ننسى (ان خريجي البكالوريوس والماجسيتر والدكتواره) اليوم هي (خريجي الهاي ويز) خريجي (ما يسمى جامعات اسلامية مخصصة لطبقة فاشلة يراد منحها شهادات لاسباب حزبية وفئوية لضخها بعملية سياسية بائسة.. يشوبها الغش والرشوة)..

ثم عن اي كفاءات يتحدث البعض.. ؟؟ انصح هؤلاء ان يذهبون للجامعات وليروا المخازي.. فاصحاب شهادات يتصارعون على منصب عميد لو رئييس قسم. وينبطحون ويقللون من شأنهم للاحزاب الفاشلة والفاسدة وللعمائم والشيوخ الصنميين.. لدعمهم.. ويمرر هؤلاء الكفاءات طلاب فاشلين يتم تمرير نجاحهم مقابل اموال.. او علاقات.. ولا ننسى الاضوية الحمراء التي تشتعل مقابل غرف الكفاءات الجامعية عند لقاءهم لبعض الطالبات المشبوهات لعلاقات جنسية.. (نجاح مقابل الجنس).. (نجاح مقابل الاموال).. (تزوير مقابل المناصب).. من يقوم بها ؟؟

ونسال من مهمش الكفاءات؟؟ وماذا تقصدون بالكفاءات؟؟ اليس كل الذين يحكموننا قبل اسمه حرف (د) دكتور واستاذ وهلم جر من علاوي لجعفري ومالكي وامثالهم؟؟ اذهبوا وشاهدوا ما يسمى كفاءات كيف يتملقون لمقتدى الصدر الفاشل ولمراجع لا تهش ولا تنش .. ولاحزاب فاسدة.. هل رايتم اي حركة بالجامعات ضد الفساد بالعراق ؟؟ هل رايتم اي نشاط للجامعات لتقديم مشاريع للدفاع عن المظلومين والمواطنين؟؟ الجواب كلا..

والخطورة بهذا القرار باجتثاث الثانوية والمعاهد.. سوف يولد شرخ بالمجتمع جديد.. وفوقية ونرجسية لطبقة على اساس شهادة دون اخرى.. علما غالبية المجتمع خريجي ثانوية ومعاهد.. اي طبقة اكبر من البكلورريوس والدكتوراه والماجستير.. (ومن يمثل طبقات المجتمع الحقيقيين بمعظمهم هم الثانوية والاعدادية بحكم غالبيتهم المثقفة لطبقات اجتماعية).. مقابل قلة البكالويوس والماجستير والدكتور..

ثم هل سوف يعلن البرلمان مستقبلا (عن الغاء عنوان رئيس البرلمان.. الى عميد البرلمان)؟؟ كعميد الكليات؟؟ وايضا سوف يتم اجتثاث اصحاب البكالوريوس لابقاء الماجستير والدكتوره يستفردون بالحكم.. ثم يجتث الماجستير ليبقى اصحاب الدكتوراه.. كما تحكم الانظمة الدكتاتورية (حيث يبدأون باسم القومية او الدين او المذهب.. ثم يختزلون بالحزب.. ثم بمدينة او قرية الحاكم.. ثم بعائلة الحاكم)..

هنا نطالب بوضع كوتا لاصحاب البكلوريوس والماجستير والدكتوره.. (لا تزيد عن 20%) من البرلمان كمرشحين.. وبقية البرلمان من اصحاب شهادات الثانوية والمعاهد.. لانهم كوادر الشعب الحقيقية الممثلة لطبقاته الاجتماعية والعمالية والفلاحين.. ومحاكمة طبقة (خريجي البكالورويس والماجستير والدكتوراه) لانهم يتحملون مسؤولية الفساد والافساد بالارض وفق طريقة تعاملهم مع اصحاب الشهادات الاخرى.. (فماذا يقول من اجتث خريجي الثانوية والمعاهد) بذلك؟

………..

واخير يتأكد لشيعة منطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close