السوداني في قبضة العدالة.. لقد فعلها العبادي ..!!

نبراس الحسيني
كعادته وبعيدا عن التصريحات .. انزوى العبادي بعيدا عن الاعلاميين منذ ان طوى صفحة داعش واشرف على انتهاء عمليات التحرير.. انزوى العبادي بعيدا ليحقق حلم الفقراء في اعادة الاموال التي سرقها اللصوص من الكعكة..
ولان العبادي لا يؤمن بالجعجة او التصريحات النارية التي لا تثمر سوى عن فوضى وتجر البلد الى مهاترات كما كان سلفه يفعلها ، فلقد كان العبادي يعمل بهدوء ليجني ثمار ما زرعه في محاربة الفساد..
الرجل كان عند كلمته فقبل شهرين تقريبا اعلن انه سيخوض حربا على الفاسدين وانه لن يتردد في تحقيق حلم العراقيين في رؤية لصوص المال العام في قبضة العدالة وتحت المسالة القانونية ..
نعم لقد فعلها العبادي ، فهذا عبد الفلاح السوداني وزير التجارة الاسبق ولص الحصة التموينية في قبضة القانون بعد سنوات من هروبه الى خارج العراق بعهد المالكي ..
لم يشفع للسوداني كونه من حزب الدعوه فابويسر لن يتردد في مطاردة القطط السمينة التي انتشت بعد ان قطعت الكعكة كما تقول حنان الفتلاوي..! وربما انها رسالة لجميع الفسادين بان العدالة ستطولكم ولن تنفعكم احزابكم ..
القبض على السوداني نصرا عراقيا بنكهة العبادي ، ذلك الاب الذي يبتسم للوطن ويحاول ان يُعمر ما دمره الاشرار ونهبه لصوص الحكومات الماضية..!
لا يريد العبادي سوى ان يبرئ ذمته الى الله فالرجل مؤتمن على اموال البلد ويعمل بتكليفه الشرعي الذي يستوجب الانتصار للفقراء والمحرومين ..
فعلا لقد كَحل ابو يسر عيون الفقراء بعد القبض على عبد الفلاح السوداني وصدقوني انه لن يكون اخر الفاسدين بل اولهم فمكنسة العبادي تحركت ولن يفلت اي من اللصوص من قبضة العدالة..
إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close