لقاء مع المخرجة السينمائية هيدي هونينمان

ضمن برنامجها الثقافي والفني تفتتح جمعية الرافدين الثقافية العراقية في امستردام نشاطها للعام الجديد 2018 باستضافة المخرجة السينمائية المعروفة هيدي هونينمان وسيكون ذلك بالتعاون مع دار الحي هدسون هوف بمناسبة الذكرى العشرين لتاسيسه .

كما وسيتم في هذا اللقاء عرض فلم :

“ Goede man, lieve zoon “ – Regisseur, Heddy Honingmann

الذي يناقش قضايا الحروب الدينية ومخلفاتها، ويدعو للسلام بين الشعوب والطوائف . وستتكلم المخرجة السينمائية هونينمان عن تجربتها التي انتجت فيها 47 فيلما، وذلك يوم الاحد المصادف 28-01-2018 ، تفتح قاعة الجمعية الساعة الثالثة وفي الساعة الرابعة تبدأ فعاليات اللقاء.

حضوركم في هذا اللقاء الكبير سيغني المحاضرة وستتعرفون على المخرجة السينمائية المعروفة.

يرجى عدم اصطحاب الأطفال للحفاظ على هدوء القاعة.

مع العلم ان وقوف السيارات امام القاعة يوم الاحد مجاناً.

عنوان قاعة القاعة

Stichting Multicultureel Centrum de Hudsonhof

Hudsonhof 1

1057 KP Amsterdam

—————————————-

سبق وان نشر الزميل حسين سميسم مقالة عن المخرجة السينمائية هيدي هونينمان في موقع الحوار المتمدن الالكتروني بتاريخ 14-12-2016 بعنوان ” ملكة هولندا الجديدة ” ، وهنا نعد نشر هذا المقالة:

ملكة هولندا الجديدة Heddy Honingman
توجت السيدة هدي هوننك مان ملكة جديدة لمملكة السينما في هولندا ، فقد حصلت على هذا اللقب بعد فوزها بأكبر جائزة هولندية هي جائزة الامير برنارد الثقافية البالغة 150 الف ايرو ، وقلدتها زوجة ملك هولندا الملكة ماكسيما قلادة الانجازات المتميزة . وهوننك مان من مواليد البيرو عام 1951 حصلت على شهادة اكاديمية السينما من روما ، تتكلم اللغة الاسبانية والفرنسية والايطالية والانكليزية والهولندية . بدأت مسيرتها السينمائية منذ عام 1979 حيث اخرجت اول فلم ، واستمر عطاءها الفني حتى تربعت على رصيد لم يتسلقة احد من قبل حيث اخرجت 42 فلما اكثرها من الافلام الوثائقية الطويلة . وهي مشغولة في الوقت الحاضر بكتابة واخراج ثلاثة افلام هي فلم الكلاب الذي يوضح الامكانيات الهائلة لاستخدام الكلاب في مهمات انسانية خاصة كالابلاغ عن حالات الصرع قبل وقوعها ، والاهتمام بالاطفال الذين يشكون من حالات التوحد , وسيظهر هذا الفلم خلال الستة اشهر القادمة. وفي نفس الوقت تشتغل على اخراج فلم وثائقي عن مجموعة من الاشخاص ممن تجاوزت اعمارهم المائة عام ، فسافرت الى بلدان عديدة لمقابلتهم وتصويرهم ، ولولا وفاة محمد مكية لكان واحد منهم ، ومن اكثر شخصيات الفلم اثارة طبيب امريكي تجاوز عمرة 104 وما زال يعمل في عيادته مرة في الاسبوع .
كما انها انجزت فلما وثائقيا بالتعاون مع كلية الطب في امستردام عن صراع الانسان مع البكتريا . تقول انني لا اصور ولا اخرج موضوعا محددا بل اركز الضوء على الانسان نفسه ، فاخرجت افلاما عن المنسيين في العالم ، اخرجت فلما كاملا عن الموسيقيين في انفاق باريس ، وسلطت الضوء على خلفياتهم الحياتية حتى جمعت في ساعة ونصف معاناة العالم من خلال قصص اللجوء والهروب والحرمان والغربة لمجموعة بشرية من العراق وشيلي وكوزوفو والجزائر ، تتركهم يعزفون وكأنهم يحكون قصصهم ومعاناتهم وسط الناس الذين يمرون عليهم ولا يرون منهم الا كاس القطع النقدية وعيون اجنبية تطلب مالا لكي تبقى على قيد الحياة . وفي الفلم تراهم يعزفون موسيقى تصويرية تعبيرا عن احاسيسهم المنسية . اخرجت فلما عن الموسيقى والرقص الكوبي حيث ذهبت الى المراقص الشعبية وصورت عفوية الناس …، صورت فلما عن مقبرة باريس التي يرقد فيها الموسيقار باخ … ، فلما عن معاناة سواق التكسي في ليما عاصمة البيرو ، فلما عن العميان الذين يرتادون السينما ،…فيلما فريدا عن شعر الشاعر البرازيلي الخليع كارلوس دروموند اندراد ( ت 1987) وهو فلم رتبت احداثة على لسان مجموعة متباينة من الشخصيات البرازيلية وجعلته قصة تنطق شعرا …..فلما عن الفرقة الموسيقية الكلاسيكية في امستردام بمناسبة ذكرى تاسيسها ال 125 حيث سافرت مع الفرقة للارجنتين وجنوب افريقيا واوكرانيا ، واستمر عرض هذا الفلم في سينما امستردام لمدة شهر . ولا يمكنني في مقالة صغيرة ان اعكس كل اعمالها .
لقد شاركت هدي هوننك مان في معظم مهرجانات الفلم في العالم وحصلت على جوائز عديدة جعلتها اكبر مخرجة تنال هذا العدد الوفير من الجوائز ، وتتوجت مسيرتها الفنية بانتخابها عضوا في الاكاديمية الملكية للفنون في هولندا ، وحصولها على جائزة الامير برنارد للثقافية والفنون . كان مهرجان تكريمها عبارة عن عرض لاهم اعمالها بحضور ابرز المشاركين من الممثلين والموسيقيين والمصورين وحضور كل القنوات الفضائية الهولندية المعروفة . وعزفت لها الموسيقية الاوكرانية فالنتينا قطعة كانت قد عزفتها في فلم اوركسترا امستردام ، وتفاجأ الحضور من دخول مجموعة من الممثلين والمغنين والموسيقيين الكوبيين الذين قدموا لهذه المناسبة وهم من مثلوا فيلمها ( المرأة البارعة ) في كوبا عام 2003 والفلم واحد من ابرز افلامها ، فغنوا نفس الاغاني التي صورتها في ذلك الفيلم .
هدي هوننمان ظاهرة فريدة فهي امرأة تصارع مرض ضمور العضلات منذ ربع قرن لكنها من العزيمة والنشاط واندفاعة الموهبة استطاعت ان تخرج هذه المجموعة الكبيرة من الافلام فجلبت العالم بمختلف لغاته وعاداته الى هولندا ، ومازالت تعمل في اخراج المزيد والمزيد ، وقد عبرت عن شكرها للحضور في كلمة موجزة ختمتها بقصيدة للشاعر ادونيس قرأتها باللغة الانكليزية

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close