الرافدين يعتمد بصمة المتقاعد بدلاً من الكفيل في صرف السلف وخبير: على الحكومة تعزيز رصيد الرشيد لإطلاق قروض للمواطنين

الرافدين يعتمد بصمة المتقاعد بدلاً من الكفيل في صرف السلف  وخبير لـ (الزمان) : على الحكومة تعزيز رصيد الرشيد لإطلاق قروض للمواطنين

بغداد – شيماء عادل

دعا الخبير الاقتصادي ملاذ الامين، الحكومة الى تعزيز رصيد مصرف الرشيد لاطلاق قروض او سلف للمتقاعدين اسوة بالمصارف الاخرى ، فيما قرر مصرف الرافدين اعتماد بصمة المتقاعد بدلا من الكفيل في صرف سلف الثلاثة ملايين دينار . وقال الامين لـ(الزمان) امس ان (الرافدين يعد اول المصارف الحكومية التي تأسست في البلاد ويمتلك خبرة طويلة في التعاملات المصرفية بالاضافة الى انه تمكن من جذب رؤوس الاموال من خلال علاقاته التي يقوم بتدويرها كقروض او سلف للمواطنين من اجل فائدة بسيطة)، واضاف ان (مصرف الرشيد تأسس حديثا وهو ايضا حكومي لكنه يفتقر الى رؤوس الاموال وبالتالي على الحكومة تعزيز رصيده ليتمكن من اطلاق قروض للمواطنين او المتقاعدين اسوة بالمصارف الاخرى)، مشيرا الى ان (تلك الشريحة بحاجة الى دعمها بتلك القروض برغم قلة المبلغ المخصص الا انه يسهم بتغطية حاجة معينة او علاج)، مثمنا ما تنشره (الزمان) من (تقارير اخبارية بشأن معاناة المتقاعدين ونقلها الى الجهات المعنية التي كانت لها نتائج ايجابية في تخفيف المصرف من اجراءاته تجاه تلك الشريحة). وكانت (الزمان) قد نشرت عددا من التغطيات التي تنقل معاناة المتقاعدين داخل هيئة التقاعد ومطالبتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بمعايشة تلك المعاناة جراء الروتين الثقيل في تحديث المعلومات وتأخر صرف مكافأة نهاية الخدمة للمحالين الى التقاعد رغم مرور اشهر على ذلك بالاضافة الى الاجراءات التي يتخذها المصرف عند صرف السلفة . واوضحوا ان (رحلة البحث المتعبة عن مكان انجاز المعاملة تبدأ من المصرف ومن ثم الى دائرة الوثبة وقد تستغرق تلك العملية جهدا واموالا للتنقل في ظل قلة الرواتب)، واكدوا ان (اغلب كبار السن من المتقاعدين يخرجون من الهيئة ووجوهم يعلوها الحزن والحسرات بسبب عدم انجاز المعاملة  خلال ساعات الدوام الرسمي)، واشاروا الى ان (موظفي الكي كارد يردون بكتاب رسمي الى المصرف بتعذر اصدار الذكية للمتقاعد واستمراره على الصرف اليدوي بسبب عدم ظهور بصمة الاصابع عند الاصدار ما يدفع المصرف الى ارسال المتقاعد مرة اخرى لخوض معترك جديد بحجة استبدال البطاقة او وضع رقم لتأكيد صاحب الهوية)، متسائلين (هل من المعقول ان نتسلم الرواتب وفق تلك الهوية دون وجود رقم سري وعند التقديم لطلب السلفة يطالبون بوضع رقم مواليد او غير ذلك مما يعد ابتزازا للمتقاعد وسرقة راتبه بطريقة او باخرى)، وتابعوا ان (حمايات عدد من المصارف تتدخل في انجاز معاملات بعض المتقاعدين من خلال التنسيق مع موظفي المصارف لقاء مبالغ لتسليم الهوية)، منوهين الى ان (اغلب المصارف غير دقيقة في مواعيد تسليم الرواتب للمتقاعدين بحيث تتأخر لاكثر من اسبوعين في بعض الاحيان دون مسوغ وبحجة فرز الصكوك والاسماء) ، مؤكدين  (تعمد الهيئة والكي كارد والمصارف باذلال المواطنين والاساءة لهم من خلال الاهانات والكلمات الخشنة).  في غضون ذلك قرر مصرف الرافدين اعتماد بصمة المتقاعد في منح السلفة بدلا عن الكفيل.وقال المكتب الاعلامي للمصرف في بيان امس ان (استقطاع مبلغ سلفة المتقاعدين البالغة ثلاثة ملايين دينار يكون عن طريق تسلم المتقاعد راتبه الشهري بواسطة أدوات الدفع الالكتروني)، واضاف انه (تم استخدام تلك التقنية الحديثة باعتماد بصمة المتقاعد في منح السلفة بدلا عن الكفيل)، لافتا الى (تنفيذ تلك الالية الكترونيا وليس يدوياً قلل من المخاطر في عمل المصرف). وبشان اخر دعا المصرف فروعه في بغداد والمحافظات الى (الإسراع في إنجاز واكمال الطلبات والموافقات التي قدمت في وقت سابق من قبل بعض دوائر ومؤسسات الدولة فيما يتعلق بالقروض والسلف)، مشيرا الى ان (بعض موظفي دوائر ومؤسسات الدولة تم توطين رواتبهم واجراء مقاطعة بياناتهم للتأكد من أسمائهم وصحة معلوماتهم لشمولهم بالسلف). وفي محافظة ذي قار ناشد لفيف من المتقاعدين وزارة المالية و مصرف الرشيد بشمولهم  بسلف المتقاعدين البالغة ثلاثة ملايين دينار. وقالوا في بيان تلقته (الزمان) امس (نناشد الوزارة ومصرف الرشيد بشمولهم بسلف المتقاعدين التي تصرف لإقرانهم ممن يتسلمون رواتبهم عن طريق الرافدين)،  معربين عن املهم في ان (تستجيب  الجهة المعنية لطلبهم  بسبب ضعف  الرواتب  ومن اجل استثمار السلفة  لإغراض تدبيرية  منزلية  او في اعمال  تجارية لتدارك امورهم المعيشية)، متسائلين عن (اسباب صرف السلفة في مصرف دون اخر  ويحرم منها عدد كبير في ظل الظروف المعيشية الصعبة). الى ذلك  افتتح المصرف فرعا له في الموصل لانجاز معاملات المواطنين.وقال بيان امس ان (المصرف افتتح فرع خالد بن الوليد التابع له في الجانب الايمن للمدينة )، مشيرا الى انه (وضع خطة لاعادة افتتاح فروعه بعد ان تعرضت للدمار من قبل الارهاب)، واوضح البيان ان (المصرف باشر باستقبال المواطنين كافة لانجاز معاملاتهم).

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close