العبادي يتستر على فساد علاء الموسوي

العبادي يتستر على فساد علاء الموسوي
سليم الحسني

يعرف العبادي جيداً شخصية علاء الموسوي وفساده المالي والإداري.. يعرف الكثير عنه بالاستناد الى الوثائق والشهادات الشخصية للمسؤولين في الوقف الشيعي، ومن اشخاص غيرهم لهم اطلاع واسع بفساد الموسوي. لكن العبادي لا يتحرك خطوة واحدة باتجاه كشف فساد رئيس الوقف، حرصاً منه على كرسيه، فلا يريد أن يزعج علاء الموسوي صاحب العلاقات الوثيقة مع مكاتب المرجعيات، وهذا ما قد يضعه أمام اللوم والعتب، وبذلك يفقد عنصراً من العناصر التي يعتمد عليها للحصول على ولاية ثانية.

يمتلك العبادي الصلاحيات التي تجعله يحيل علاء الموسوي الى التحقيق في فساده، ويرفق ذلك بما لديه من ملفات موثقة قاطعة، وشهادات صريحة، لكنه لن يفعل ذلك مع الموسوي، ولن يفعل ذلك مع أي مسؤول فاسد في الدولة يشعر بأنه قد يضر مساعيه في البقاء على هذا الكرسي الساحر.

في قضية هروب علاء الموسوي من الاستجواب، يقول بعض المقربين منه أن رئيس الوقف الشيعي حصل على إجازة سفر شفوية من رئيس الوزراء.

لا أمتلك معلومة قاطعة ـ حتى الآن ـ تؤكد الخبر أو تنفيه. لكن الذي أعرفه عن شخصية العبادي أنه من النوع الذي يتحايل على الأمور بهذه الطريقة الضبابية في الحالات الصعبة، فإذا ما تعرض لسؤال، فانه سيجيب بضبابية إضافية، يستند فيها على الأولى، وهكذا تضيع الحقائق، وهو ما يريده.

كان بإمكان العبادي بصفته رئيساً للوزراء، والمسؤول المباشر على رئيس الوقف الشيعي وعلى كل الوزراء، أن يطلب من الموسوي عدم السفر، وهذا يكفي ليسجل موقفاً داعماً للاستجواب البرلماني. لكنه لم يفعل لأنه يريد للموسوي أن يتهرب من الاستجواب، فيسجل عليه فضلاً وجميلاً، يعوّضه الآخر بدعمه في ولاية ثانية.

لن يحدث الاستجواب في البرلمان، فلقد خطط علاء الموسوي، أن يحصل بعد أيام على إجازة لمدة شهر كامل. ثم يمددها لفترة إضافية، حتى يضيع أمر الاستجواب، وبذلك يتخلص الموسوي من انكشاف فساده.

العبادي شريك مهم في الفساد، وما تصريحاته، إلا خدعة إعلامية مع قرب المهرجان الانتخابي.

سيبقى العبادي يصرح بمحاربة الفساد، وفي نفس الوقت، يرسل إشارات اطمئنان للفاسدين، بأنه لا خوف عليكم ولا تهديد، اضمنوا لي الولاية الثانية، واضمن لكم حرية السرقة كما تشاؤون، مقايضة عرفها المشهد العراقي طوال السنوات الماضية، وستبقى هي السائدة، طالما بقي المواطن ساكتاً.
لإستلام مقالاتي على قناة تليغرام اضغط على الرابط التالي:

https://telegram.me/saleemalhasani

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close