بيان الأمين العام للجبهة الفيلية / السيد ماهر الفيلي … حول إعمار المناطق الفيلية المدمرة واجب وطني وإعتبارها منكوبة

تحت شعار ” إعمار المناطق الفيلية المدمرة واجب وطني وإعتبارها منكوبة ” … وتزامناً مع إنعقاد المؤتمر الدولي لإعمار العراق في دولة الكويت الشقيقة للفترة من ( 12 – 14 )  شباط / 2018 … نود التوضيح بإن الحكومة الإتحادية وعلى الرغم من الظروف الإقتصادية والمالية الصعبة التي تمر بها البلاد … قد خصصت في الموازنة العامة للدولة مبالغ مالية لإعمار وإعادة تأهيل وتعويض السكان والمناطق المتضررة جراء الإرهاب والعمليات العسكرية والحربية وتعويض المتضررين والمختطفات وتأسيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية بموجب النظام رقم (3) لسنة 2017 مع تخصيص مبلغ أولي للصندوق قدره (500) مليار دينار والمنح والمساعدات الدولية ، ومثل هذه المبادرات الحكومية لم تحصل مطلقاً مع المناطق المدمرة التي يسكنها أبناء المكون الفيلي على طول الشريط الحدودي في محافظات ( ديالى ، وواسط ، وميسان ، والبصرة ) ، والتي تعرضت إلى أبشع أنواع التخريب والتدمير منذ إندلاع الحرب العراقية الإيرانية في عام / 1980 على الرغم من صدور حكم المحكمة الجنائية العراقية العليا الصادر بتأريخ 29/11/2010 بشأن إعتبار ما تعرض له المكون الفيلي جريمة إبادة جماعية بكل المقاييس والأعراف وأكده قرار فخامة رئيس الجمهورية رقم (6) لسنة 2012 وقرار مجلس النواب رقم (18) لسنة 2011 وتوجيهات دولة رئيس الوزراء وتعهد الحكومة العراقية وبيانها الرسمي بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (426) لسنة 2010 .

     حيث لم تعالج آثار ونتائج الحرب والكوارث والمحن والتدمير الشامل لحد الآن ولم توضع لها أية خطط ومشاريع لإعمارها وتنميتها والنهوض بها ولا حتى فتح مجالات وفرص الإستثمار للقطاع الخاص والشركات الأجنبية والمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال ومشاريع الدفع بالآجل والمشاريع الصناعية والإقتصادية وتطوير وتحديث المنافذ الحدودية والطرق التي تحقق العوائد المالية الكبيرة التي تصب في إزدهار الإقتصاد الوطني وتنويع موارده ولم يتم التحري والتنقيب والكشف عن الثروات الطبيعية في تلك المناطق المنكوبة ولم يخصص إليها أية مبالغ مما يتطلب ذلك العمل على تخصيص جزء أساسي وثابت سنوياً من موازنة الدولة والأقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم ومواردها المالية والإقتصادية ، لغرض إعادة إعمار وتأهيل المناطق الفيلية أسوةً بإعمار المناطق التركمانية بحسب قوانين الموازنة العامة الإتحادية للسنوات المالية المنصرمة ، وبناءً على ما تقدم … نطالب الرئاسات الثلاث وسلطات الدولة والكتل السياسية كافة بإعلان مناطقنا الفيلية الحدودية ” مناطق منكوبة ” منذ إندلاع الحرب العراقية الإيرانية في عام / 1980 وشمولها بمشاريع ومنح صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة أسوةً بقرار إعتبار محافظة الأنبار محافظة منكوبة رقم (16) لسنة 2016 وقرار إعتبار قضاء سنجار قضاءً منكوباً رقم (19) لسنة 2016 وقرار إعتبار قضاء بيجي وناحية الصينية والقرى والقصبات التابعة مناطق منكوبة رقم (21) لسنة 2016 وقرار تعويض متضرري قضاء طوزخورماتو رقم (27) لسنة 2016 وقرار تشكيل لجنة وضع معالجات للمشاكل التي خلفها تنظيم داعش الإرهابي في محافظة نينوى رقم (33) لسنة 2016 وقرار إتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الحكومة لتحرير المختطفات الإيزديات رقم (43) لسنة 2016 وقرار تثبيت الحدود الإدارية لمحافظة نينوى رقم (44) لسنة 2016 والقرار النيابي رقم (53) لسنة 2017 حول إعتبار مدينة الموصل بالعموم و تلعفر مدينة منكوبة وغيرها من القرارات والمراسيم والتوجيهات والتشريعات التي أقرها مجلس النواب ورئاسة الجمهورية والحكومة العراقية ، لكون مطالبتنا هي قضية إعتبارية من أجل إنصاف ضحايا النظام الدكتاتوري المباد الذين ينتظرون الفرج منذ أكثر من (15) سنة وإنصاف هذا المكون المظلوم الذي حرم تعسفياً من أبسط حقوقه وحرياته الأساسية المشروعة .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close