عفرين ستكون اللبنة الأولى لسايكس – بيكو الجديد.؟

يبدو لي وشخصيآ الرأي والتخمينات والتغيرات والتقلبات والنكسات والتدخلات الداخلية وقبل الخارجية والأميركية – الروسية ( الكاذبة ) الوعود بالذات للكورد العراقيين الجغرافية والحدود الأدارية الحالية ومنذ عام ( 1958م ) ولحد اليوم والى متى ……………..

فأن ( عفرين ) السورية الجغرافية والحدود المصطنعة للكورد وعموم الكوردستانيون ستكون الفخ والحفرة والورطة ( الأميركية – الروسية ) وعموم أوروبا والعالم العربي أيضآ للذئب التركي ( أردوغان ) ونظامه العنصري المغرور ومن خلال ( ميناء ) أو فتحة وبوابة منطقة عفرين المطلة على ( البحر ) الأبيض المتوسط والعالم الغربي وأن صحت الوصف ……..

ستكون ( اللبنة ) الأولى والمختارة ومسبقآ لتقسيم وتشتت وبعثرة ( جميع ) الدول والممالك والمشايخ الحالية وتجدد عدة دول ودويلات وأقاليم ومحميات صغيرة في ( الشرق أوسط ) الجديد وبدلآ عن ( سايكس – بيكو ) الفرنسي – البريطاني القديم لعام 1916م…….

وبأسم ( ثعلب ) أميركي ودب روسي ( ثعلبكو – دبيكو ) التسمية لعام 2026م القادم.؟

والرب يعلم وستكون دولة ( كوردستان ) كبرى والقادمة ضمن هذا المخطط الأميركي – الروسي وسواء شأت أو لبأت أو لطمت ( الترك والعرب والفرس ) وكل محتل لأرض الكورد والكوردستانيون وبأسم ( الله ) والأسلام وسورة الأنفال ومنذ أكثر من ( 1400 ) عامآ ظلاميآ ووحشيآ وقتلآ وأغتصابآ في ( حلبجة ) وعامودا وقبلهم في ديرسم وخورت ودكان ومهاباد وووووووو والدواعش في ( شنكال ) والذئاب التركية الأردوغانية الشرسة في ( عفرين ) اليوم وغدآ ووووووو خير الشهود والأدلة الناطقة على وحشيتهم و صحة كلامي هذا……

نعم وحسب تخميناتي وبعد أن ( فشل ) الكورد والكوردستانيين العراقيين وعمومآ في ( توحيد ) الفكر القومي والسياسي والأداري والوظيفي فيما بينهم بأستثناء ( توحيد ) الفكر الديني والتدين الأعمى للبشر والجهل والتخلف وكثرة اللحايا والعودة الى ( الوراء ) ناهيك عن وجود ( الخيانة ) والتجحش بينهم ولصالح محتلي ( كوردستان ) والى متى ………..

قد فقدت ( الثقة ) بهم وبخيبة أمل وحسرة ويااااااااااااه مسعود داااااااااه…………

أرجو وأتمنى أن لا تتم أتهامي وباطلآ من جانب ( البعض ) بأنني قد تحولت الى ( مؤيد ) وموزع لأفكار وتصرفات وطموحات وأستغلال الظروف الصعبة في ( شنكال ) وقبل عفرين لحزب العمال الكوردستاني التركي PKK المناضل والعكس هو الصح ……..

نعم وأكرر ( العكس ) هو الصح وكنت وسأكون ( بيشمه ركه ) وبارتي والى الممات ولم ولن أشارك في أية ( مظاهرة ) جماهيرية كوردية وكوردستانية تقودها PKK بشكل حزبوي الشعارات ومعادات ( البارتي ) وأعلامه وبتهم باطلة قبل الآن وبعد الآن …….

لكن وأرجو أن تعلم وتدرس بأن كلماتي تلك وهذه قد أتت وستأتي من ( الضمير ) وشعوري الأنساني والقومي تجاه أهلي وقومي في ( عفرين ) البطلة وبعيدآ عن ( أفيون ) الشعوب وهو الدين والتدين الأعمى للبشر والسياسة والتحزب والمصالح الشخصية هنا وهناك …………..

نعم والى الأمام أيتها ( شيره ) اللبؤات والشجاعات من ( البنات ) والنساء الثائرات وقبل كاوة الحداد من ( الشباب ) والرجال والأبطال والشجعان ( الكورد ) والكوردستانيون في عموم منطقة عفرين الصامدة والقاهرة والمحطمة لرؤؤس كل محتل وبعد الآن ……………………..

الى المزيد والمزيد من ( الدم ) والروح و التضحيات الغالية الثمن من أجل ( الحق ) ونبذ الباطل ورفض ذلك ( الحزام ) العربي العروبي العنصري عليكم ومنذ أكثر من ( 50 ) عامآ الماضية ولحد الأشهر والسنوات القليلة القادمة ………………..

الغريب والمضحك والمنتقد للعشرات لالالالالالالالالالالالالالالالالالا وبل الى الآلاف من ( الكورد ) المسلمون والملتحون في المقدمة و من أمثال ( القرد داخي ) وغيره الذين صدقوا وسيصدقون أكاذيب الذئاب التركية بأنهم سيحاولون ( موت ) وأحتلال وتدنيس وبعثرة ( عفرين ) بسبب وجود PKK هناك وحماية حدودهم المصطنعة على تربة أجدادهم………

نعم وأكرر وأرجو أن تعلم ( جميع ) الشابات والشباب الكوردي والكوردستاني وعلى المعمورة وأجمع أن ( أحتلال ) قلب كوردستان ( بابا كركر ) كركوك في 16 / 10 / 2017م الماضي من قبل الحكومة العربية الشيعية المذهب في بغداد.؟

وكتم الأصوات الكوردية والكوردستانية ( الحرة ) والنيرة في ( أيران ) وأعتقال وسجن قادة الكورد والكوردستانيون ( صلاح الدين دمرتاش ) وبقية السيدات والسادة المناضلات والمناضلون في ( تركيا ) ومحاولة موت وتقليص وتهميش دور جميع الحركات والأحزاب الكوردية والكوردستانية في أربيل و( البارتي ) بالذات وقبل عفرين.؟

والهجمة التركية الشرسة على عفرين وبحجة ضرب PKK هناك ………………ليست سوى كذبة وحجة ومخطط دولي مخابراتي ( تركي – أيراني – عراقي – سوري ) قديم جديد لموت وأفشال أية ( لبنة ) وركن وركيزة للشعب الكوردي والكوردستاني وعامة ويوم 25 / 9 / 2017م يوم الحرية والأستفتاء وأبداء الرأي خير الشاهد على عنصريتم …………………

وأخيرآ وليست آخرآ في أعطاء وشرح آرائي وأنتقاداتي الشخصية والمجانية للجميع ولصالح الجميع والرب يشهد فقلت وأقول لقومي وشعبي الكوردي والكوردستاني العراقي وقبل التركي والسوري والأيراني ( المحتل ) الترسيم الجغرافية والحدود اليوم ……………….

أن عدم قيامكم بتوحيد الأفكار والصفوف قوميآ ………..

نعم والف نعم وأكرر قوميآ وقبل ( الدين ) والتحزب والمصالح الشخصية ستبقون هكذا متفرقون ومتشتتون ومباعون ومشردون ولاجئون وخدام ومطيعون وملتحون مثل ( القرد داخي ) وعلي بابير وغيرهم في ( آمد ) دياربكر واللطم من أجل ( العرب ) و القدس وأنكار كوردستان ……..

بير خدر الجيلكي

المانيا في 28.01.2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close