المالكي يحسم موقفه من الترشح لرئاسة الحكومة العراقية

اكد نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، ان مسألة ترشحه لرئاسة الحكومة مجددا متروك لنتائج الانتخابات.
وقال المالكي في مقابلة مع قناة العالم الايرانية ان مسألة ترشحه لرئاسة الحكومة، “متروكة للانتخابات، وما سيحصل فيها قبل وبعد الانتخابات من تحالفات، لان المسألة متوقفة على من هي الكتلة الاكبر، التي ستكون متشكلة في الجلسة الاولى للبرلمان حتى يكون منها رئيس الوزراء او لا”.
واضاف ان “الامر الثاني انه اذا اصبحت الكتلة الاكبر وصار من حصتها رئاسة الوزراء سيبدا الحديث داخل الكتلة الاكبر من هو؟ اما على انتخابات او توافقات او شراكة السياسيين الاخرين في ترشيح شخص او اخر وهذا سابق لاوانه، واتمنى ان يكون المرشح غيري ولكن هذه المسالة متروكة للانتخابات وما يقرره البرلمان”.
وقرر حزب الدعوة الإسلامية، بزعامة نوري المالكي، خوض الانتخابات المقررة أواسط أيار/ مايو 2018، بقائمتين انتخابيتين؛ الأولى، بزعامة المالكي، فيما يترأس رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، القائمة الثانية.
تمكن المالكي، من الوصول أول مرة إلى السلطة عام 2006 وسط أحداث عنف طائفي كانت تهدد البلاد.
واستمر المالكي في منصبه منذ ذلك الحين دورة ثانية رغم تراجع دعمه من جانب السنة والكورد، لحين سقوط اغلب مناطق البلاد بيد داعش وترؤس العبادي للحكومة الحالية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close