قمة الخيانة والغباء

قمة الخيانة والغباء
قمة الخيانة والغباء
من يلدغ بني جلدتهِ
في الظهرِ
ينعقون على غُصنِ الأعداءِ
يلحسون أحذيتهم
أو ساكتون سليلي
الخيانةِ والغَدرِ
ومنهم من وصلَ إلى
أرذَلِ العُمرِ
ينهقون كالحميرِ
من أجلِ حُفنَةٍ من الشعيرِ
مِن إنتصاراتِ عفرينَ
هناكَ من يتجرَّعونَ
أَنخاباً مِنَ القَهرِ
ومن يحاوِلُ أن يوقِفَ
مَسيرَةَ الدَهرِ
أَشباهُ رِجالٍ
لَو كانوا مَكانَ
المُدافِعات عَن عَفرينَ ساعةً
فقط ساعَةً
لَأَتاهُمُ الْحَيضُ
مَرَّتينِ في الشَهرِ ٠٠

شيرزاد زين العابدين
05/02/2018

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close