عذرا يا شعب البحرين المقاوم فنحن ناكري جميل

نعم نحن ابناء الذين غدروا بالامام الحسين فما بالنا لا نغدر بكم ونتخلى عنكم ؟
صحيح ان من يستقبلكم في عاشوراء وزيارة الاربعين ويحتفي بكم فانهم ابناء ( طوعة ) التي اوت مسلم بن عقيل ولكن مسؤولينا هم ابناء من قالوا للامام الحسين نحن لم نكتب لك بان اقدم ولم نتعهد بنصرتك فاما تطيع يزيد او نقتلك وهم يقولون لكم الان اما ان تطيعوا ال خليفة وتقبلوا بحكمهم او لا مكان لكم ولا نصرة لكم عندنا الا ان نقبلكم منفيين واياكم وان يعلو صوتكم ضد ال خليفة حلفاءنا.
نعم حكومتنا العراقية تستقبل اعضاء حكومتكم الملطخة اياديهم بدماءكم الزكية وتعقد معهم الصفقات الاثمة واخسها وانذلها تلك الصفقة المخزية و الخيانية و التي قبلت فيها الحكومة تكون منفى لابناءكم الوطنيين الشرفاء الذين تسحب منهم عصابة ال خليفة الجنسية البحرينية بعد ان رفضت ايران ولبنان والدول الاوربية قبولهم او استقبالهم لانهم مظلمون والقرار الخليفي الارعن غير قانوني ولكنكم مددتم حبل النجاة للنظام الخليفي وقبلتم بان يهجر البحارنة الشرفاء لتكونوا انتم السجانين .
عذرا يا شعب البحرين الوفي لان وزير رياضتنا قد اعلن بكل فخر واعتزاز بان وزارته تتحمل كل تكاليف سفر واقامة فريق بحريني لكرة القدم ياتي ليلعب على ارض كربلاء التي من اجلها ومن اجل من هو مدفون فيها اريقت دماءكم وقتلتم وسجنتم وعذبتم على يد القراصنة ال خليفة لا بل يفتخر ويستجدي لياتي فريق ال سعود ليلعب هناك فيحتفي بهم وقوات ال سعود تقطر اياديها من دماءكم .
لقد نقل لنا اخواننا الذين عاشوا في الخارج بانكم كنتم اوائل من تصديتم لحزب البعث الصدامي وكنتم انتم من تقودون المظاهرات والاعتصامات ضد السفارات البعثية في اوربا وامريكا عندما لم يكن لهم وجود وكانوا خائفين من مخابرات البعث ولكن قادتنا وزعمائنا غدروا بكم وبقادتكم عندما زج بهم في السجون و المعتقلات ولم يصرحوا تصريحا واحدا ولو بكلمة .
عذرا فرئيس حكومتنا يستقبل الوفد اابرلماني البحريني و الذي فيه من يطالب باعدامكم وابعادكم ويتهجم على المرجع الكبير اية الله عيسى قاسم وينعته باشد النعوت واقساها بينما مسؤولينا يشدون على ايديهم ويتسقبلوهم بالاحضان .
عذرا لانكم قدمتم جهدكم وعرقكم بل وضحى بعضكم بمستقبله لان شارك في مظاهرات ضد البعث الصدامي عندما كان يدرس في جامعات اوربا وبالمقابل حكومتنا واكثرها كانت معكم ولكنها كانت جبانة وكنتم الشجعان والان تكافئ من قتلكم وسلب حقوقكم وسجن علمائكم .
خرجتم بالالاف تستنكرون اعدام الشهيد محمد باقر الصدر على يد الطاغية صدام ولم تبالوا بالقمع الخليفي ولكننا لم ننطق بكلمة واحدة ونحن نرى ونسمع بان علمائكم يعذبون ويسجنون وشبابكم يقتلون تحت التعذيب ونساءكم العفيفات يتعرضن للاهانة و الضرب بل ويكون عراق علي و الحسين والكاظم و الجواد و الهادي و العسكري منفى لكم رغم رفضكم ولكننا نحن السجانين .
اولم نغدر بامامنا فلا غرابة ان نغدر بكم وننسى فضلكم فعذرا يا احفاد ابي ذر ايها الاحبة المخلصون لربكم ورسوله وائمتكم على غدرنا وجبننا وخيانتنا .
محمد العبد الله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close