أحياؤنا لايرزقون بدرهم!!

وبألف ألف يرزق ألأموات.يمتاز تاريخ ألعالم بتمجيد ألموتى وأهمال ألأحياء ؛وترى ألناس يتقاتلون فيما بينهم من أجل تعظيم موتاهم ولايعيرون أهتماما لمن لايجد رغيف خبز لأطعام عياله ؛أو سقفا يحميه من حرارة ألصيف وبرد ألشتاء .ألذي دفعني لكتابة هذه ألمقالة ؛هو خبر على وسائل ألتواصل ألأجتماعي ؛يقول فيه ناشره ؛أنه دخل الى مجلس ألبرلمان ألألماني ؛فوجد صورة للأمام على معلقه على جدرانه؛ولا أدري ماهي ألحكمة من نشر هذا الخبر ؛وماهي فائدته في خدمة ألبشرية ؟؟ومن يزور كنائس ألدول ألمسيحية فسيرى تماثيل تجسد قساوستهم وكذلك حاخامات أليهود ؛وألغريب أن تجسيد ألأشخاص لايقتصر على أتباع ألديانات ؛بل يمتد ألى أتباع ألديانات ألوضعية ؛مثل تماثيل بوذا وألهندوس وألسيخ وألفراعنة …ألخ ..ألخ.تكلف صناعة هذه ألتماثيل وألقبور لتجسيد ألشخصيات ألدينية ألوف ألمليارات ؛بينما يموت سنويا من ألمرض وألجوع وفقدان ألرعاية ألأجتماعية مليارات من ألبشر؟؟.هذه ألتماثيل ؛تخدم من يعمل في ألمجال ألديني؛ماديا ومعنويا ؛فهم يعيشون في ثبات ونبات وتكريما من قبل ألبسطاء من ألناس ؛وتدخل اسمائهم في سجلات ألتاريخ ؛وهم في ألحقيقة ينشرون ألأمراض ألوبائية ألقاتلة ؛ويحرضون على ألقتال وألدمار؟؟فمن قتل في حروب دينية عبر ألعصور ؛أكثر مما قتلته ألأمراض ألخبيثة ؟؟هؤلاء هم عالة على ألبشرية ؛يبيضون ألأوراق ألصفراء؟؟فعامل ألنظافة يخدم ألبشرية ؛في ألحفاظ على صحة ألناس من ألأوساخ ؛بينما رجال ألدين يزرعون ألحقد وألكراهية في عقول ألبسطاء ؛فيحولوهم ألى قنابل موقوتة؟؟.أستخدم ألطواغيت ؛ألعاملين في ألمجال ألدين ؛في تحقيق أهدافهم ؛في أستباحة دماء ألأبرياء وأحتلال بلدانهم وسرقة ثرواتهم ؛ففتاوي رجال ألدين؛تصب بنفس ألأتجاه ؛رغم أختلاف ألعقائد ألتي يؤمنون بها ؛فرجال ألدين ألمسلمين ؛أصدروا فتاوي ؛بأستباحة من يقف ضد ألحكام ألفاسدين وألظالمين ؛وتحليل سفك دمائهم {من خرج على أمام زمانه وجب قتله..}وينسبون ذلك الى ألنبي محمد{ص} زورا وبهتانا ؛كما حدث في حروب ألدول ألأموية وألعباسية وألعثمانية ؛فهم يدعون ألجهاد في سبيل ألله ؛ولكنهم يقتلون عباد ألله ؛ليس لنشر ألعقيدة وألشريعة ؛ولكن لتوسيع مساحة سيطرتهم ؛ليورثوها ألى أحفادهم جيلا بعد جيل؟؟ومن أمثلة ذلك حكام أل سعود ؛أخذوا شرعيتهم ألباطلة من فتاوي أبن تيميمة وتلميذه محمد بن عبد ألوهاب ؛بينما هذه ألعائلة أفسق مؤسسة عرفها ألتاريخ ؛والسرقات ألتي أعلنت مؤخرا أ كبر دليل على أبتعادهم عن ألدين ألحنيف وقواعده وتحالفهم مع ألكيان ألصهيوني ألغاصب؛ يثبت أنحرافهم عن ألمبادئ ألأساسية لحقوق ألأنسان ؟؟ .ألقساوسة عاثوا في ألأرض فسادا ؛فالحروب ألصلبية ألتي أستمرت لمئات ألسنين ألبينية ؛وألتي دعمت ألحكام في أوروبا في غزوهم للعالم وأستعباد شعوبها وسرقة ثرواتها وسفك دماء ملايين ألبشر في مشارق ألأرض ومغاربها ولازالت مستمرة ألى يومنا هذا؛ ولكن بطرق أخرى معدلة ؛بحجة نشر ألحرية والديمقراطية عن طريق استخدام ألأسلحة ألحديثة ألمدمرة في تحقيق أهدافهم ألشريرة .تاريخ ألدين أليهودي دموي؛وما فعلوه ضد أهل فلسطين ألأصليين{ألكنعانيين} من قتل وأبادة جماعية ؛وما يقومون به من جرائم لاأنسانية ضد ألشعب ألفلسطيني ؛ومحاولة ابادتهم عن بكرة ابيهم ؛وطردهم خارج بلادهم في بلاد ألشتات ؛تم بدعم وتأييد وتحريض من قبل الحاخامات أليهودية؟؟.ففي ألوقت ألذي تعاني فيه شعوب ألعالم من تهديد وجودي لحياتهم ؛ينعم رجال ؛ألديانات ألثلاث في ثبات ونبات ؛وقدسية وأحترام على حساب ألفقراء وألمساكين وألجهلة ؛ودفعهم ألى حتفهم في حروب عبثية ؛تزهق فيها أرواح ألملايين من ألأبرياء عبر ألعصور ؛من خلال فتاوي وفرمانات كاذبة مضللة ؛تجعل منهم قنابل موقوتة . كتبهم ألصفراء ؛تحتوي على أفكار مضللة تستقطب أصحاب ألعقول ألفارغة ألتائهة {همها علفها ديدنها تقممها} ؛عبر ألعصور ؛ولايوجد حل لحل معضلة دعاة ألدين ؛سوى عزلهم عن التواصل مع الشعوب ؛وتخليص ألأبرياء من شرورهم ؛فأذا كانت حروب ألخوارج ؛أستمرت لمئات ألسنين في سالف ألزمان ؛فأن ألحروب ألدينية في ألوقت ألحاضر ؛ستستمر ألى يوم يبعثون ؛ في طرق متعددة تخدم أهدافهم ألشريرة.اللهم أني بلغت.د.عبد ألحميد ذرب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close