صحيفة: البريطانيون الأوائل كانوا ذوي بشرة سوداء

كشفت صحيفة “ديلي تلجراف” البريطانية، الخميس، عن تحليل جديد لهيكل عظمي لإنسان عاش في العصر الحجري الوسيط (قبل 10 آلاف سنة)، وأظهر التحليل، أن البريطانيين الأوائل كانوا ذوي بشرة سوداء، وشعر أسود مجعد، وعيون زرقاء.

وأوضحت الصحيفة، اليوم (8 شباط 2018)، أن العلماء في متحف التاريخ الطبيعي، بالتعاون مع كلية لندن، تمكنوا باستخدام تقنيات تسلسل وراثي رائدة وإعادة تركيب مادي للوجه، من إثبات أن أول إنسان سكن بريطانيا كان ذا بشرة داكنة أكثر مما كان يُعتقَد.

ونوهت الصحيفة بأن الاكتشاف الرائد جاء بـ”ضربة حظ” بعدما وجد علماء قصاصات من الحمض النووي في أذن الإنسان المعروف باسم “إنسان شيدر”، وهو أقدم هيكل عظمي مكتمل عُثِر عليه في المملكة المتحدة.

ولفتت إلى أن الاكتشاف اعتمد على مقارنة الخريطة الجينية لـ”إنسان شيدر” الذي عُثر عليه عام 1903 في كهف “جوف” بمنطقة سومرست، مع متحجرات أخرى من أنحاء مختلفة في أوروبا.

وأشارت الصحيفة إلى أن النتائج تظهر أن الأجيال المؤسسة لبريطانيا أقرب في مظهرها إلى الأفارقة في العصر الحجري القديم الذين ينحدر منهم جميع البشر.

ونقلت عن العلماء قولهم إن النتائج تظهر أن التباينات العرقية التي نراها الآن، هي من الناحية التاريخية تكوينات حديثة.

ولفتت إلى أن ما يقرب من 12 ألف شخص كانوا يعيشون في عصر الإنسان المعروف باسم “إنسان شيدر”، موضحةً أن هؤلاء كانوا يحملون 10% فقط من التكوين الجيني لأغلب البيض الذين يعيشون في بريطانيا الآن.

ونوهت صحيفة “تايمز” البريطانية بأن صبغة الجلد الفاتحة لم تتطور لدى سكان أوروبا الشمالية إلا في فترة متأخرة أكثر مما كان يُعتقَد بكثير.

وأكدت أن البحث استند إلى كشوف علمية سابقة أشارت إلى أن سكان جنوب أوروبا كانت لهم صبغة بشرة داكنة قبل 7 آلاف سنة، وأن العلماء يعتقدون أن صبغة الجلد الفاتحة قد تطورت لدى البشر الذين عاشوا في المناطق التي تتميز بمستوى منخفض من أشعة الشمس كي تسمح لجلودهم بتكوين المزيد من فيتامين “د” المعتمد على أشعة الشمس.

من جهتها، نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن إيان بارنز رئيس قسم الأبحاث في متحف التاريخ الطبيعي قوله “بالنسبة لي، ليس لون البشرة فقط المثير للاهتمام، به ميزات تجعله لا يبدو كأي شخص تراه اليوم، ليس فقط البشرة الداكنة والعيون الزرقاء؛ لأنه يمكنك الحصول على هذا المزيج، ولكن أيضًا شكل الوجه.. كل هذا المزيج يجعله يبدو على خلاف الناس الذين تراهم اليوم”.

ونوهت الصحيفة بأن إنسان شيدر كان بداية استقرار البشر في بريطانيا، موضحةً أن أسلافه هاجروا من الشرق الأوسط إلى أوروبا بعد العصر الجليدي.

يذكر أن فيلما وثائقيا بعنوان “أول بريطاني.. أسرار العجوز الذي يبلغ من العمر 10 آلاف”، يذاع على القناة الرابعة البريطانية ، يوم الأحد (18 شباط)، سيقدم كافة التفاصيل والنتائج حول هذا الاكتشاف.

أ.أ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close