حرامي الجادرية اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

رشيد سلمان
لكل شيء حدود الا عند وعاظ السلاطين حيث اصبح حرامي الجادرية تعويذة وطن بدلا من تعويذة (اعوذ بالله منه لانه الشيطان الرجيم).
موسم الانتخابات موسم العجائب حيث يوصف الحرامي بالأمين مثل حرامي مصرف الزوية و الفاسد بالنزيه مثل ابو الصولات و الفاشل بالمصلح مثل ابو حزم الفساد و الاعجب ان يوصف افسد الفاسدين بتعويذة وطن.

تعويذة وطن كما فسرها واعظ السلطان تعني ان الله عزّ و جل وهب العراق من سينقذه من الفقر و لم يقل بإعادة ما سرقه كمصرف الهدى و تاكسي بغداد و فلاي بغداد بالإضافة الى المولات و القصور.
المثل يقول (لا تحجب الشمس بغربال) و ينطبق ذلك على وصف حرامي الجادرية بتعويذة وطن بدلا من اعوذ بالله منه لانه شيطان رجيم.
حرامي الجادرية خالي الوفاض من العلم بأنواعه و المعرفة بأنواعها و لكنه (غني) بالرقص على كل الحبال للحصول المال الحرام و الجاه الزائف.

باختصار: لا يصلح العطار من افسده الدولار .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close