أَرَقُ النجيبة

عدنان الظاهر كانون ثان 2018

أَرَقُ النجيبة
القلقُ أمُّ الأرقِ
يا أمَّ القريةِ يا أُمّي
بَعْدَكِ لم يسألْ جارٌ جارا
لم يطرقْ مُحتاجٌ بابا
ما شالتْ أعمدةٌ للأعلى دارا
لم ينبضْ في العَتمةِ ضوءٌ ليلا
لم يُقطعْ في القريةِ للسُرّةِ حبلُ
أو يزحفْ في أرضٍ طفلُ
هذا لا ذاكَ الباقي أوهذا
الجهدُ الأدنى لا يكفي
يتمرّدُ كالصاري طولا
لا يحملُ أجراساً أو شمعا
كوابيس النوم
الكابوس الأول
أفٍّ للكاشفِ أعضائي
للناصبِ في سقفٍ فخّاً وسواساً خنّاسا
يتعلّقُ وطواطاً مطّاطا
يهبطُ يعشو أو يعلو
يسقطُ في أطنابِ شِراكِ الخيماتِ السودِ
يقتلُ خُفّاشٌ خُفّاشا
الحائطُ لوحٌ مقلوبٌ جوّالُ
النائمُ غافٍ يقظانُ
نَفَسٌ يتشنّجُ معروقا
صوتُ النجوى يأتي مخنوقا
رُقُمٌ تتهاوى أختاما
الجمرةُ في حُمرةِ عينيها قنديلُ
( تتأبّطُ شرّاً ) رُكْناً رُكْنا
تُخفي الشدّةَ في ليمونةِ خدِّ السُهدِ
الليلُ عدوُّ نمارقِ فُستانِ العُرْسِ
يقسو إنْ صبّحَ أو مسّى
أو أجرى منشارَ المجرى دمعا
الكابوس الثاني
أَرقٌ يمرقُ بَرْقا
عينٌ تدمى ونمارقُ تندى دمعا
حاجاتٌ أخرى تأتي ليلا
حَرَسٌ يتقرفصُ يحملُ وِزْرا
يحمي جسداً يتفتتُ إرْبا إرْبا
يتقلّبُ ظمآنا
يُخفي جمرا
يضربُ طبْلا
يتفصّدُ محروقا
قُبيلَ الفجرِ
آهٍ يا زمنَ الدُبِّ القُطبي
آهٍ يا فانوسَ الفجرِ السحري
أتنامُ تُقاسي من جُبِّ البردِ الصبحي
تتشهّى ليلةَ حرٍّ في عِزِّ الصيفِ
لا تأرقُ لا تهذي
لا خللٌ ينتابُ مزاميرَ الضربةِ في الطبلِ
لا تطلبُ إكسيراً أو طبّاً أو كأسا
الطبُّ طبيعتُها ميلادا
صرعاها كُثْرٌ في المشفى .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close