عمر العلماء يطلع على توظيف «أدنوك» للبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي

المصدر:

  • أبوظبي-
التاريخ:

زار معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، مركز الذكاء الاصطناعي «بانوراما» ومركز ثمامة لدارسة المكامن البترولية، التابعين لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» للتعرف على آلية توظيف الشركة لتقنيات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي للمساهمة في تحقيق أقصى قيمة ممكنة من أصولها وعملياتها ومواردها.

واستمع معالي عمر بن سلطان العلماء إلى شرح حول التحول الرقمي الذي تشهده المجموعة والتقدم الذي تحرزه في استخدام التقنيات الرقمية وتطبيقات التعلم الآلي والشبكات العصبية والبيانات التنبؤية لتعزيز الكفاءة والإنتاجية والربحية في كافة مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز.

وقال معاليه: تهدف الإمارات إلى أن تصبح مركزاً إقليمياً للذكاء الاصطناعي وتوظيف التطبيقات العملية لهذه التكنولوجيا بما يعود بالنفع والفائدة على كافة القطاعات في الدولة.

وأضاف: تعكس ريادة أدنوك الإقليمية من خلال تركيزها على تبني التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات التنبؤية، كيفية الاستفادة من هاتين التقنيتين في خلق قيمة مستدامة بعيدة المدى بما يضمن مواصلة اضطلاع أدنوك بدور محوري في نهضة وتطور الاقتصاد الوطني لعقود مقبلة.

وأتاحت الزيارة فرصة للاطلاع على ريادة أدنوك في تطبيق التقنيات المتقدمة لزيادة الإنتاجية وتحفيز النمو وفتح المجال أمام حلول جديدة من شأنها أن تسهم في تشكيل وتحديد سلسلة القيمة لقطاع النفط والغاز في المستقبل، من خلال الاستثمار في الذكاء الاصطناعي وإدارة البيانات الضخمة وتأهيل وتمكين الكوادر المتخصصة للاستفادة من مزايا التحول الرقمي والتكامل وتعزيز القيمة في كافة العمليات، سواء في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج أو الغاز والتكرير والبتروكيماويات.

ويوفر مركز «بانوراما» نافذة موحدة تعرض بيانات مباشرة تغطي كافة عمليات «أدنوك» في جميع أنحاء العالم وكذلك الخدمات والإمداد، وذلك من خلال شاشة حديثة بطول 50 متراً تمتد من الأرضية إلى السقف. وفي مركز «ثمامة» لدراسات المكامن البترولية، الذي يتكامل مع مركز «بانوراما»، تستخدم أدنوك طرق التحليل الذكية ومنصات الذكاء الاصطناعي لإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجه العمليات تحت سطح الأرض.

قمة

زيارة عمر العلماء جاءت متزامنةً مع قمة أدنوك الاستراتيجية للابتكار والتكنولوجيا. وضمن مخرجات القمة، ستقوم «أدنوك» بتطوير «خريطة طريق استراتيجية الابتكار والتكنولوجيا – أدنوك واحدة»، بهدف توحيد المبادرات على مستوى المجموعة لتحقيق أقصى قيمة ممكنة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close