العبادي يشرف على عملية فرض القانون في البصرة

وصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، صباح اليوم الخميس، إلى محافظة البصرة للإشراف على عملية فرض القانون فيها، والتي انطلقت، أمس، وتشمل عموم مناطق المحافظة، التي تشهد تدهوراً أمنياً.

وكانت القوات الأمنية قد أطلقت، أمس، حملة واسعة لفرض القانون في البصرة، والتي تشهد تدهوراً أمنياً، وانتشاراً للعصابات، ومروجي المخدرات، وشبكات تهريب النفط فضلاً عن انتشار السلاح بيد العشائر والتي تخوض معارك مستمرة فيما بينها.

وقال مسؤول محلي في المحافظة في تصريح صحفي إنّ “العبادي وصل صباح اليوم إلى المحافظة، وعقد اجتماعاً فور وصوله مع القيادات الأمنية فيها”، مبيناً أنّ “الاجتماع بحث تطورات عملية فرض القانون، والصعوبات التي تواجه القوات الأمنية في عدد من المناطق”.

وأكد المسؤول أنّ “العبادي تولى عملية الإشراف المباشر على العملية، وأصدر توجيهات شديدة، للقيادات الأمنية”، مبيناً أنّ “رئيس الحكومة شدد على ضرورة حسم العملية خلال الفترة المحددة لها، والتي يفترض ألّا تتجاوز 15 يوماً”.

من جهته، قال ضابط في قيادة عمليات البصرة، في تصريح صحفي إنّ “القوات الأمنية تواصل عملية فرض القانون، وتمكنت من مصادرة كميات جيدة من الأسلحة والذخيرة كما عثرت على وكر لتخزين المخدرات وترويجها فضلاً عن معمل لصناعة الأختام وتزييف الأوراق الرسمية”، لافتا إلى أنّ “السكان أبدوا تعاوناً كبيراً مع قوات الأمن”.

وأشار إلى أنّ “القوات اعتقلت العشرات في عدد من المناطق، من المشتبه بعملهم بترويج المخدرات”، مؤكداً أنّ “وصول العبادي سيعطي دافعاً للقوات العراقية، وسيسهم بسرعة حسم العملية”.

وتشهد المحافظة منذ فترة نزاعات عشائرية وانتشار للسلاح بشكل خطير، فضلاً عن الجماعات المسلحة، والمخدرات، بشكل أصبح يشكل تهديداً خطيراً على المحافظة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close