عباس البياتي مبررا استخدام “أهل الكساء” في الدعاية الانتخابية: حضورهم طاغ

قال النائب في البرلمان العراقي عباس البياتي، الذي عرف بأنه “صاحب نظرية استنساخ المالكي”، الجمعة، إن استخدامه لـ”أهل الكساء” في حواره المتلفز بإحدى القنوات العربية المقربة من “حزب الله” اللبناني، كان بسبب “حضورهم الدائم في الوعي والقلب”.

وأضاف البياتي في بيان أصدره بعد نشر موقع NRT عربية، اليوم (23 شباط 2018)، مادةً خبرية حول استخدام الأرقام في الدعاية الانتخابية وربطها بـ”أهل الكساء”، أنه “لا يوجد من يضاهي أصحاب الكساء على وجه الأرض، ولكن العدد والرقم ذكرني بهم لقوة حضورهم الدائم في الوعي والقلب”، مؤكدا أنه “تقصد ذكرهم من أجل التبرك”، في إشارة إلى “مباركة” القوائم الانتخابية الشيعية المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وشبه النائب في البرلمان العراقي عباس البياتي، القوائمَ الشيعية الخمسة المتنافسة في الانتخابات القادمة، بـ “أصحاب الكساء”، فيما بادر إلى تأليف أنشودة تجمع أسماءها الخمسة، على الهواء مباشرة، في برنامج متلفز.

وأصحاب الكِساء خمسة، وهم النبي محمد، وعلي بن أبي طالب، وفاطمة بنت النبي، والحسن بن علي بن أبي طالب، وشقيقه الحسين. ويروى أن النبي محمد جمع هؤلاء ذات يوم، وألقى عليهم كساء يمانيا، ثم نزلت آية قرآنية في هذا الأمر، وجرت هذه التسمية.

وعندما سئل البياتي، خلال استضافته في إحدى المحطات الفضائية، عن القوائم الشيعية المترشحة إلى الانتخابات، قال إنها “خمسة، وأصحاب الكساء خمسة كذلك”.

وارتجل البياتي منشدا على الهواء، “نحن الخمسة أصحاب الكساء.. أولنا النصر، وبعده القانون، ثم الفتح والحكمة والسائرون”.

أ.أ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close