الجبوري يوضح حقيقة انسحاب الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي من كركوك .. ويتهم الاعلام الكردي باثارة مخاوف المواطنين

أتهم محافظة كركوك وكالة راكان الجبوري ، امس الاحد، بعض وسائل الاعلام الكردية بإثارة مخاوف المواطنين عبر الترويج لقضية الهجوم الوشيك الذي تنوي عناصر داعش القيام به على المحافظة، فيما نفى انسحاب الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي من كركوك.

ونقلت صحيفة ‘الشرق الأوسط’، عن الجبوري قوله ، ان ‘الأوضاع الأمنية بشكل عام مستقرة في المدينة، برغم الأعمال الإرهابية التي تشهدها المحافظة’، مشيرا الى ان ‘بعض وسائل الإعلام الكردية تقوم بإثارة مخاوف المواطنين عبر الترويج لقضية الهجوم الوشيك التي تنوى عناصر (داعش) القيام به على كركوك’.

ونفى محافظ كركوك، ‘الأنباء التي تتحدث عن انسحاب وشيك لقطعات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي من المحافظة’.

ولفت الجبوري الى ، ان ‘هناك مخاطر محتملة ما زال يمثلها تنظيم داعش’، مبينا ان ‘حادث مقتل 27 مقاتلا من الحشد الشعبي الأسبوع الماضي، يشير إلى أن «داعش» لم يقض عليه تماما، وأن يبدو قد اختفى في الحويجة، ما زال لديه ملاذات وخلايا نائمة تقوم بهجمات شبه يومية على القوات الأمنية، ومع عدم القضاء على تلك الملاذات، فإنه سيبقى مؤثرا في كركوك لأنه يعمل في مساحات واسعة وأرض وعرة من الصعب تغطيتها’.

وبشأن زيارة الوفد الأممي، الذي ترأسته أليس وولبول، نائبة الممثل الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في (يونامي)، إلى كركوك الأسبوع الماضي، أشار الجبوري إلى أنه ‘جاء للاطلاع على مجمل الأوضاع في كركوك، فهناك أمور كثيرة معلقة فيها، مثل قانون الانتخابات وموضوع التوافقات والإدارة المشتركة، الزيارة تأتي في إطار السعي الأممي إلى معالجة هذه المشاكل، وهي زيارة أولية استطلاعية تتضمن لقاءات منفردة مع ممثلي المكونات في كركوك وأي جهد تبذله المنظمة الأممية مرحب به’.

وعن أهم المطالب التي تقدّمت بها إلى المسؤولة الأممية، قال الجبوري: ‘طالبت بتكثيف وجود ممثلين عن المنظمة الأممية في كركوك، إضافة إلى مطالبتي بالتزام الحياد في التقارير التي يكتبها مكتب حقوق الإنسان، كما تحدثت حول السجناء والمغيبين من سكان كركوك في إقليم كردستان’.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here