لكم دين ولي دين ولكن

صالح الطائي
الآن بعد ان قطعت البشرية كل ذلك الطريق الطويل الوعر الملغوم بالمخاطر والمفاجئات والأحزان والأفراح والتجارب والنجاحات والإخفاقات، وشارفت على وصول النهاية، وبعد أن جاهد أكثر من مائة وأربعة وعشرين ألف نبي، ومن بعدهم ملايين المصلحين، ليهدوا البشرية، وينقذوها من مأزقها الخطير، كان من المفروض ان تقل الفوارق بين البشر، وتتحد المجاميع الإنسانية على رؤى توافقية، ليس شرطا أن تشبه دعوة أصحاب الديانة الإبراهيمية الذين يريدون جمع الديانات الأخيرة الثلاث على دين توافقي واحد، ولكن في الأقل من خلال التخلص من الشد النفسي وآثار التعنصر والتحيز الطائفي ومنهج الإقصاء، ومن ثم القبول بمبدأ التعايش السلمي.
لكن لا المتدينين ولا أصحاب نظرية الدين الإبراهيمي (التوحيدية العالمية) ولا العلمانيين ولا الملحدين ولا اللاأدريين نجحوا في ترسيخ وتوطين ثقافة التعايش، فكل فئة منهم لا زالت تحتفظ بأبعادها العقدية والوجودية والتاريخية وحتى الجغرافية، مع تأكيدها الكبير على صيانة هذه المحاور والحفاظ عليها ولو في الحد الأدنى، ليس في حدود الخصوصية ولكن في حدود التخصيص، بدليل أن هناك اليوم في العالم: 2.2 مليار من اتباع المسيحية، و1.6 مليار من المسلمين، و1.1 مليار من العلمانيين واللادينيين والاأدريين والملحدين، ومليار هندوسي، و394 مليون من أتباع الديانة الشعبية الصينية، و376 من البوذيين، و300 مليون من ديانات عرقية باستثناء بعض الفئات المستقلة و100 مليون من أتباع الديانات الأفريقية التقليدية، و23 مليون من السيخ، و19 مليون من الزوتشية، و15 مليون من الروحانية (تيار ديني)، و15 مليون يهودي، و7 ملايين بهائي و4.2 مليون من الجاينية، و4 مليون من الشنتو، و4 مليون من الكاو دائية، و2.6 مليون من الزرادشتية، و2 مليون من التنريكيوية، وواحد مليون من أتباع الوثنية الجديدة، و800.000 من أتباع التوحيدية العالمية، و600.000 من أتباع الراستافارية، وكل فئة منها ترى أن الله لها وحدها أو في الأقل أنها حبيبة الله التي فضلها على جميع البشر الآخرين، ومن هنا تنبع مشاكل الكون كلها، وتدفعنا للبحث عن حل لهذه المعضلة التاريخية الخطيرة.
إن العالم لا يحتاج اليوم إلى توحيد الأديان بدين مبتدع واحد، ولا يحتاج من الأديان أن تتنازل بعضها للبعض الآخر، فوجودها بتلك التشكيلة الرائعة هو الذي يعطي للحياة بهجتها وجمالها، وإنما يحتاج إلى أن تؤمن كل النظريات الدينية واللادينية أن العالم سيكون أكثر رونقا وجمالا إذا تخلينا عن فكرة أن الله يعيش في غرفتنا وحدها ولا علاقة له بباقي غرف الكون، فالكون أوسع من ان يسمح لأحد ان يحصر الله تعالى في حدود معرفته، والله تعالى أكبر من جميع التصورات ولا يمكن للأبصار والقلوب ان تدرك كنهه، ولكنها ممكن أن تدرك جزء بسيطا من رحمته إذا ما احترم الإنسان أخاه الإنسان بغض النظر عن دينه وعقيدته وشكله وجنسه وموطنه، فالإنسان هو الإنسان وما من عقيدة شريفة في الكون إلا جاءت لتخدمه ولتؤكد إنسانيته بعيدا عن الإكراهات والتحيزات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close